برلمانية ورئيسة حزب جزائري تعود لإثارة الجدل: تعرضت لسحر أسود!

كواليس اليوم/وكالات

أثارت رئيسة حزب “العدل والبيان” الجزائرية نعيمة صالحي جدلا كبيرا، بعد أن قالت إنها تعرضت للسحر الأسود طيلة السنوات الماضية.

وأوضحت صالحي في تدوينة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنها تعرضت للسحر من طرف مقربين منها طيلة 3 سنوات، ودعت متابعيها أن يدعوا على من قصدها بالسحر.

وأضافت لاحقا في بث مباشر عبر صفحتها، أنها تعرضت للسحر الأسود من قبل أطراف سياسية لها علاقة مع كبار السحرة والمشعوذين في العالم، بهدف قتلها وإبعادها كليا عن الحياة السياسية.

وقالت صالحي إنها اكتشفت مؤامرة تحاك ضدها داخل مكتب حزبها، من طرف مناضلين لأحزاب سياسية بعضها إسلامية، يتظاهرون أنهم مناضلون في حزبها.

وبررت ذلك بقولها إن حزب العدل والبيان حزب ناجح، سبب غيرة بعض السياسيين، ما جعلهم يفكرون جديا في إنهاء وجودها السياسي.

وذكرت أن معاناتها من السحر، وكذلك المضايقات التي تعرضت لها خلال فترة ترؤسها لحزبها المذكور، جعلتها تفكر في ترك الحياة السياسية كليا، وتسليم مشعل الحزب للشباب الذين يؤمنون بأفكاره ومبادئه.

وقالت إن بعض الطيبين عثروا على كتب السحر الأسود، التي وضعت للنيل منها في فم الكلب، وإن الأخير كان مربوطا بسلك حديدي، وإنه كان من المفترض أن تموت بمجرد موت ذلك الكلب.

وهذه ليست المرة الأولى، التي أثارت فيها نعيمة صالحي موضوع السحر، فقد دافعت قبل أشهر عن الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وراحت تقول إن مرضه لم يكن طبيعيا، وإنه نتيجة “سحر أسود”.


تعليقات الزوار
  1. @Samir

    La république de la comédie théâtrale algérienne

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني