حموشي يُشاطر أسرة “عدنان” أحزانها ويعد بالتطبيق الصارم للقانون مع الجاني

محمد البودالي

أبى عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني والمدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني، إلا أن يُشاطر أسرة الطفل “عدنان”، الذي تم فك لغز اختطافه ومقتله يوم أمس الجمعة، أحزانها، وذلك انطلاقا من الحس الإنساني الرفيع الذي يتمتع به هذا الرجل، وإدراكه لحجم الرزء الذي ألم بهذه الأسرة المكلومة.
بطبيعة الحال، ليست للأمن الوطني أي مسؤولية تقصيرية في وقوع هذه الفاجعة، وذلك لأن عملية الاختطاف تمت بالحيلة، ولم تكن بالعنف، والطفل الضحية رافق الجاني بمحض إرادته، كما تظهر ذلك السجلات الموثقة عبر كاميرات المراقبة، كما أن عملية القتل تمت بسرعة وفي نفس الوقت، أي في اللحظة التي دخل فيها الضحية مع الجاني، حيث تعرض للاغتصاب والقتل.
ومع ذلك، كان للحموشي موقف إنساني نبيل تجاه هذه الأسرة، وذلك بعدما كلف والي أمن المدينة، وعدد من كبار المسؤولين الأمنيين، بنقل تعازيه الشخصية الحارة إلى أسرة الطفل، وتقديم وعود إليهم، بأن الملف سيأخذ طريقه الصحيح، وأن القانون سيتم تطبيقه بصرامة في حق المجرم.
هذا وأدخلت زيارة الوفد الأمني رفيع المستوى لتقديم العزاء إلى الأسرة باسم المدير العام للأمن الوطني، شيئا من الطمأنينة إلى قلوب الأسرة.


تعليقات الزوار
  1. @هاجر

    يجب تنفيد عليه حكم الإعدام امام الملء

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني