الزيارة التاريخية لجلالة الملك إلى الهند أعطت دفعة قوية لعلاقات البلدين

أكد سفير المغرب في الهند،  محمد مالكي، أنه يتعين الارتقاء بالمبادلات التجارية المغربية-الهندية إلى مستوى العلاقات السياسية النموذجية التي تربط بين المملكة المغربية وجمهورية الهند.

وأبرز الدبلوماسي المغربي، في مقابلة مع مجلة “موروكو إن فوكوس 2020″، التي أصدرتها مؤخرا سفارة المغرب في الهند بمناسبة الذكرى الـ21 لاعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه الميامين، أن العلاقات السياسية بين المغرب والهند نموذجية وتشهد تطورا مستمرا، لكن التجارة الثنائية تظل دون هذا المنحى بالرغم من أن البلدين يتوفران على إمكانات اقتصادية مهمة.

وذكر السفير أنه تم إعطاء دفعة قوية للعلاقات المغربية – الهندية بعد الزيارة التاريخية لجلالة الملك إلى الهند، في 2015، ولقاء جلالة الملك مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، والذي تقرر خلاله رفع العلاقات الثنائية إلى مصاف شراكة استراتيجية.

وأبرز أن متوسط حجم المبادلات الثنائية بلغ 1,6 مليار دولار سنويا خلال العقد الماضي، مضيفا أن الهند تعد من أكبر المستفيدين من الاستثمارات المغربية العمومية في آسيا، وخاصة في قطاعي الأسمدة والصيدلة.

وأشار إلى أن المستثمرين الهنود، الذين يجذبهم الاستقرار السياسي الذي يتمتع به المغرب وكذا موقعه الاستراتيجي، يدركون بشكل تام التقدم الكبير الذي أحرزته المملكة، وخاصة في مجال تحسين مناخ الأعمال.

وأضاف السيد مالكي أنه بالموازاة، يبذل البلدان جهودا ملحوظة للتقريب بين رجال الأعمال، مذكرا بتوقيع وزيري شؤون خارجية البلدين، في فبراير 2019 بالرباط، على مذكرة تفاهم لتسهيل عملية منح التأشيرات لرجال الأعمال بكلا البلدين.

وفي يتعلق بالروابط الاستراتيجية، أبرز السفير أن الهند والمغرب لديهما الكثير من الأمور التي يمكن تقاسمها.

وأوضح أن الهند تتوفر على خبرة متقدمة في العديد من الميادين، وخاصة في مجالات التكنولوجيا، والفضاء، والطب، وصناعة السيارات، والنسيج، في حين أن المغرب راكم خبرة معترف بها في مجال الأمن الغذائي، والطاقات المتجددة، ومكافحة الإرهاب، وهو ما جعل المملكة فاعلا رئيسيا في إفريقيا، القارة التي تحرص الهند على تطوير روابط أقوى معها.

ومن جهة أخرى، أشاد السيد مالكي بالتعاون المغربي – الهندي في هذه الأوقات من تفشي كوفيد-19، وخاصة في مجال المنتجات الطبية المستوردة من الهند، التي توصف بكونها “صيدلية العالم”.

ولفت إلى أن التعاون بين الهند والمغرب لم تفرضه جائحة كوفيد-19، لأنه جرى مناقشته واتخاذ قرار بشأنه وحتى تفعيله قبل بضع سنوات.

كما أشاد السفير بمستوى التنسيق بين السلطات المغربية والهندية، والذي مكن من تسهيل إعادة مواطنين مغاربة وهنود الذين كانوا عالقين في كلا البلدين بسبب جائحة فيروس كورونا.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني