تعليقات الزوار
  1. @كاتب مقال رب الملك بجريدة اركنة

    سيدي محمد البودالي تحية واحترام وتقدير واعتزاز
    وبعد ، إن وفائك وإخلاصك لله والملك والوطن ، جعل منك وطنيا حرا تدافع بكل صدق وأمانة ونزاهة عن الحق والعدل بمحاربتك الفساد المالي والإداري والسياسيي والأخلاقي والقضائي ، ولا نظير لك في هذا المجال أيها المناضل المجاهد البطل الشجاع المصلح ، وإنه من خلال تتبعي بكل شغف ولهف لجريدة كواليس وقناتك كلاش تيفي أثار اهتمامي كثيرا ما أثرته في هذه الأيام الأخيرة حول الفضائح التي تفجرت في قطاع القضاء هنا وهناك ، والتي تكون قد ألحقت الضرر البليغ بحقوق ومصالح العديد من المتقاضين ، وألحقت الضرر البليغ كذالك بحرية وشرف العديد من الأبرياء ، وبهذا الخصوص تكون أيها الاستاذ البودالي قد ذكرتني بواقعة مثيرة جدا شاهدتها بأم عيني وهي أن أحد المتقاضين أخذا يدافع عن قضيته الجنحية في الجلسة وهو يستدل في ذالك بالنصوص القانونية (فقال له القاضي أنت ليس من حقك الكلام بالقانون وأوقفه عن الاستدلال بالقوانين ) ، وأمام هذه الواقعة لا يسع المرء إلا أن يسأل سؤالين اثنين :
    السؤال الأول وهو : هل يحق للقاضي في القضايا الجنحية أن يمنع المتقاضي من الاستدلال بالفصول القانونية مع أن الفصل 2 من المبادئ العامة للقانون الجنائي ينص على : ” لا يسوغ لأحد أن يعتذر بجهله التشريع الجنائي” ؟
    والسؤال الثاني وهو : هل هناك من نص قانوني في العالم يمنع المتقاضي من الاستدلال بالقانون في الدفاع عن نفسه ؟
    وأمام منع المتقاضي من الاستدلال بالقانون في الجلسة فإنه لم يجد بدا من الإدلاء بالنصوص القانونية مكتوبة ومرفقة بمذكرة ، ولكن حتى في هذه الحالة الكتابية لم تلتفت المحكمة لتلك المذكرة ولا للقوانين المرفقة لها ، وأصدرت حكما مجانبا للصواب ضدا على القوانين المستدل بها ، ولكن من يعرف القانون يبقى واثقا في عدالة محكمة النقض التي يرجع لها الفضل الوفير في ضمان المحاكمة العادلة التي تنصف المتقاضين من أصحاب الحق ، فتحية إكبار وإجلال للقضاة الشرفاء الأكفاء النزهاء في محكمة النقض وأينما تواجدوا

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني