الأستاذات ضحايا “التعيين التعسفي” في اعتصام مفتوم داخل أكاديمية سوس

تخوض منذ صباح اليوم مجموعة من الأستاذات، التابعات للمديرية الإقليمية للتعليم بتيزنيت، اعتصاما مفتوحا داخل مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة مؤازرات من طرف نقابة الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي.ويأتي هذا الاعتصام بحسب تصريح أدلى به الكاتب الإداري للجامعة الوطنية للتعليم بتيزنيت إلى كون الأستاذات المعتصمات يعتبرن “من المستفيدات من الحركة الانتقالية لأسباب صحية، غير أن المديرية الإقليمية بتيزنيت قد أقدمت على تعيينهن بعيدا عن المركز الاستشفائي الإقليمي بتيزنيت”.


وأضاف ذات المصدر أن “اللجن الطبية الإقليمية والجهوية والوطنية أثبتت إصابة الأستاذات المعنيات بأمراض مزمنة تستوجب تعيينهن قرب المستشفى الإقليمي بتيزنيت تنفيذا للمقتضيات المنصوص عليها في المذكرة المنظمة للحركة الصحية، غير أن المديرية الإقليمية للتعليم بتيزنيت قد ارتأت تعيينهن خارج المدار الحضري وبعيدا عن المركز الاستشفائي الإقليمي”.


وختم ذات المصدر بالقول إن التعليل الذي ساقته المديرية الإقليمية لتبرير قرار تعيين الأستاذات المريضات خارج المدار الحضري لتيزنيت هو عدم شغور أية مناصب داخل بلدية تيزنيت، وهو تعليل مردود عليه نظرا لحجم الخصاص الذي تعاني منه أغلب المؤسسات التعليمية ببلدية تيزنيت على مستوى الموارد البشرية من جهة، ومن جهة ثانية اعتبارا للعدد الكبير من التكليفات التي استصدرتها المديرية داخل بلدية تيزنيت.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني