مسؤول أمني إسباني رفيع المستوى يشيد بجهود أمن الشمال في تضييق الخناق على أباطرة المخدرات

حظيت المصالح الأمنية بمنطقة الشمال، هذا الأسبوع، بإشادة كبيرة من مسؤول أمني إسباني رفيع المستوى، وذلك لما تقوم به مصالح الأمن بالمنطقة الشمالية للمملكة، من جهود كبيرة في التنسيق والتعاون مع المصالح الأمنية الاسبانية، خاصة على مستوى التصدي لكل أشكال الجريمة المرتبطة بالإتجار الدولي في المخدرات، ومحاصرة جميع الطرق والمسالك الكلاسيكية للتهريب العابر للحدود .
وفي هذا الصدد، قال “رافاييل بيريز”، المفوض العام للفرقة الوطنية للشرطة القضائية الاسبانية، إنه يشيد بالكفاءة العالية والدربة التي اكتسبتها العناصر الأمنية المغربية العاملة بمنطقة شمال المغرب.
جاء هذا التصريح خلال عملية حجز كميات ضخمة وغير مسبوقة من رزم الحشيش في التاريخ الاسباني، والتي تقدر كميتها بحوالي 35 طنا كانت على متن زوارق شراعية تحت غطاء السياحة والترفيه، حيث تم اعتراضها بالمسطحات المائية التابعة للأرخبيل جزر “الباليار” والبعض منها تم اعتراضها بمياه البحر المفتوح بالمحيط الأطلسي شرق جزر “الكناري” .
وفي هذا الصدد، كشف المفوض العام للفرقة الوطنية للشرطة القضائية الاسبانية ،أن الأماكن الجديدة التي تم اعتراض “يخوت الحشيش” بها، هو مؤشر دال على أن العناصر الأمنية المغربية بشمال المغرب، تمكنت بنجاح من فرض خناق مشدد على كل صنوف عمليات التهريب عبر مياه جبل طارق، الأمر الذي دفع بالمهربين إلى البحث عن طرق بحرية بديلة ووسائل “لوجستيكية” جديدة للتمويه على عناصر المراقبة الأمنية.
في نفس السياق، أشار المفوض العام المذكور، أنه بعد إغلاق المسالك البحرية والبرية لشمال المغرب بإحكام بفضل يقظة العناصر الأمنية المغربية، فإن “بارونات” التهريب الدولي للمخدرات يحاولون حاليا القيام بعمليات التهريب انطلاقا من مياه موريطانيا والسواحل الجنوبية للمحيط الأطلسي.


تعليقات الزوار
  1. @Farid

    Si on le fait c’est pour la sécurité du peuple marocain et on a pas demandé votre avis le Maroc est souverain il ne faut jamais oublier tout ça

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني