أستاذ جامعي: جلالة الملك وضع الخطاب في السياق الوطني والدولي لجائحة كورونا

أكد الأستاذ الجامعي ورئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، محمد بنحمو، أن خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية العاشرة، يشكل دعوة إلى الفاعلين في مختلف المجالات من أجل المساهمة في التحديات التي يفرضها السياق الراهن.

وأوضح بنحمو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك وضع الخطاب في السياق الوطني والدولي الذي تطبعه جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتداعياتها على الصعيد الصحي والاقتصادي والاجتماعي.

وفي سياق آخر، أبرز بنحمو أن جلالة الملك تطرق إلى أهمية إحداث صندق للاستثمار “صندوق محمد السادس للاستثمار”، الذي سيتيح إمكانية الاستجابة للأولويات وعقلنة فعل الاستثمار، مشيرا إلى أن هذا الصندوق سيشهد مساهمة فاعلين آخرين، فضلا عن مساهمة الدولة.

وأضاف أنه “من الجلي أن التحديات التي يفرضها السياق الذي نعيشه أفرزت تداعيات على النسيج الاقتصادي، ولذلك فقد شدد جلالة الملك على ضرورة تعزيز الدعم للمقاولات الصغرى والمتوسطة وتقوية النسيج الاقتصادي مع الإشارة إلى بعض القطاعات الأساسية التي تحظى بالأولوية”.

ولاحظ بنحمو أنه من بين هذه القطاعات، توقف جلالة الملك عند القطاع الفلاحي “مع كل ما يمثله كورش وكرهان في منظور نموذج التنمية المرتقب”.

وأكد بنحمو أن جلالة الملك محمد السادس شدد كذلك على ضرورة اعتماد مبادئ الحكامة الجيدة والمساءلة، وإقامة الورش الكبير للتغطية الاجتماعية الإجبارية في مجمله، وتمكين أغلبية واسعة من المغاربة من الاستفادة منه.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني