الصحافة من التطور والشكل

بقلم : محمد حسيكي

الصحافة من مفهوم القرن العشرين، منشورات ورقية من صفحات عريضة، تهتم بالشأن العام من الحياة الاجتماعية على اختلاف مظاهرها، تنساق كتاباتها في إطار حرية التعبير والرأي التي ينظمها القانون .

والصحافة مادة اعلامية من جنس الادب الفني الذي يساير الحياة العامة بالقلم والصورة، واللسان الناطق بالتعبير اللائق، والمتفاعل مع واقع الحياة اليومية .

وتختلف الصحافة عهد ظهورها من حيث طباعتها وأدوات النشر والتوزيع الخاصة بها، تسابق اليوم على اشراقته من بناء العلاقة مع العموم، من مقاهي ارتشاف الفطور والمرور بالشارع العام، بدل أن تستكن رفوف الكتب من المكتبات، إ ذ لها قراءها من اماكن الراحة العمومية، وأوقات السفر، وقاعات الانتظار .

والصحافة بوابة مشجعة على القراءة من المنوعات التي تفيد القارئ وتسترعي اهتمامه بالنشاط الحي من المجتمع، وتجعل منه رجل شأن عام، وإنسان فكر متنور ومنفتح العقل على مجريات الحياة، التي يتعلم منها ادب المعاملة، وبناء العلاقة العامة .

ومن تزايد القراءة الصحفية، وتداول الحديث منها بين العموم، ارتفع شأنها الاجتماعي، وتطورت اشكال عملها، وادوات قربها من حياة الانسان .

الصحافة الورقية :

خرجت الصحافة الورقية، من ديوان القلم، الى ساحة الرأي العام، في شكل صفحات عريضة، خفيفة الحمل سريعة القراءة، قابلة للمحاورة، وتبادل الرأي مع العامة المتشوقة الى سماع القراءة .

والصحافة الورقية من عهد نشأتها بالساحة الاجتماعية، رفعت من نسبة القراءة، وفتحت باب المساهمة للناشئة من ادب القصة والقصائد الشعرية، كما جعلت من صفحاتها ورقة تعارف وتواصل بين القراء وتلاقي الافكار من الهواية .

وتطور اداء الصحافة الورقية بالمغرب، يرجع الى التعددية وتبنيها التوجهات الحزبية، من حرية التعبير وجهة الممارسة السياسية، والدعوة الى بناء الديمقراطية من القاعدة الدستورية .

وقبل الانتقال من الصحافة الورقية، الى تطورها عبر الصحافة من الأجهزة السمعية، نلقي اشارة تاريخية الى اعلام الصحافة الادبية من عصور المغرب التاريخية .

وهكذا عرف من اسلوب الكتابة الصحفية عهد الدولة المرينية، عمدة القلم ابو عبد الرحمان ابن بطوطة الطنجي، من رحلته الاستقصائية بالديار الاسلامية، والذي يعد اسلوبه من الكتابة اقرب الى المجال الاعلامي منه الى المجال الادبي.

وفي عهد السعديين، عرف عند العرب والاوربيين ابن عائشة المسمى ابو شعيب المراكشي الأزموري قائد السرية التي وقعت في فخ تحرير مدينة الجديدة من القوات البرتغالية .

وفي عهد العلويين من بداية الحقبة الاستعمارية، عرف سيدي علي بن ناصر المعروف ابو علي المحرر، المسمى ادبا بالمعري

اهتم الادب بفكره من شاعرية القلم، واعتباره علما اعلاميا .

الصحافة السمعية :

بعد الصحافة الورقية، تأتي الصحافة السمعية من الساحة المغربية، التي علا صوتها بعد حصول المغرب على الاستقلال من السلام الملكي، وهي صحافة سمعية على الامواج الاذاعية جمعت بين القراءة اللغوية، واللسانيات السمعية، مما زادها انتشارا من داخل البلاد وخارجها حيث اضحت صوت المغرب المسموع من الساحة الدولية، بفصيح اللغة، ولهجة اللسان .

والصحافة المسموعة عن طريق المذياع، تجمع بين عذوبة البيان، وطرب اللسان، وإفادة الانسان وأهل بيته من إقامة السكن .

كما شهدت الصحافة المسموعة في المغرب تطورا من صحافة عمومية تحت اسماء : راديو المغرب، إذاعة المملكة المغربية، والتي قربت بثها الاذاعي من التراب الوطني عبر إذاعات جهوية محلية، قبل أن ترفع من استقلالية تسييرها من اسم الاذاعة الوطنية، عهد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة .

والى جانب الاعلام السمعي العمومي، ظهرت من الساحة الاجتماعية، الاذاعات الخاصة، التي تستثمر في مجال الاعلام كرافد من روافد التنمية البشرية، من العلاقة المثمرة مع الجمهور .

الصحافة المرئية :

هي الصحافة المصورة التي وجدت دائرة عملها بالتلفاز من جانب المذياع، ليشكلا شقي العمل الصحفي من المسموع والمرئي

والصحافة الاذاعية من العمل اسرع من الورقية و من اداء العمل التلفزي، الذي تبطؤه الصورة التي تبقى مرجعية من مستجد الخبر، والتي لا تجاريه بمستجدات من الصورة، الا ما كان من الوقائع الحية الجارية من عين المكان بالتغطية السمعية البصرية .

ومع ذلك يبقى للصحافة المرئية بريقها الذي تتسابق حوله الأضواء، وتتقاسم منه الصور البسمات والا لتفافات الجماعية لتكاثف الرؤية والمشاهدة .

والصحافة المرئية تقدم الاخبار المصورة، والبرامج الموثقة، والمسلسلات الاجتماعية، والافلام الترفيهية، والسهرات الموسيقية والمهرجانات الرياضية، والنشرات الجوية عن البر والبحر، والاقتصادية من مجال المال والاعمال، فضلا عن الوصلات الاشهارية.

كما تنفرد الصحافة المرئية، عن ادوات وسائل الاعلام، بتقديم مضامين إخبارية من لغة الاشارة الخاصة بالصم البكم لحظة المشاهدة

والصحافة المرئية كما شهدت تطورا من مجال الارسال التلفزي داخل التراب الوطني، عرف مجال عملها ارتقاء تقنيا من مستوى الخدمات بالقنوات الفضائية من المجال الدولي .

الصحافة الالكترونية :

هي صحافة الحاسوب الالكتروني المرئية القراءة والصورة، من الجيل الرابع، التي تعمل بمحرك الابحار من عالم المعرفة والاخبار، ووسائل تطورها من نقلة الهاتف الذكي، الذي رفعها الى مكانة فائقة السرعة من مواقع التواصل الالكترونية، ووسائط التواصل الاجتماعية، تجمع بين التقاط الصورة، وتوصيل الخبر على عجل، وبين النقل الحي والناطق من الصورة .

وتنسب الصحافة الالكترونية جنس جديد من الصحافة الفضائية المتجددة على مدار الساعة، ينظمها قانون الاعلام والاتصال الخاص بالصبيب الفضائي عبر شبكة الأنترنيت العنكبوتية .

وقد اصبحت الصحافة الالكترونية، منفذ العمل والتواصل مع مختلف المدارس الصحفية التي تنشر وتتفاعل مع النشاط الحي بالمجتمع والمجموعة الدولية ..

صحافة الوكالات الاخبارية :

هي صحافة ذات البعد الدولي، تشكل مركز الخبر من الساحة الدولية، كانت ولازالت عمدة الصحافة ومحركها من الديمومة والتطور المواكب للحياة العلمية التي ترسم مستقبل الانسانية .

والصحافة الجارية من وكالات الانباء الدولية، تلقى خدماتها فضاء العمل من صحافة البث الاذاعي، وقنوات الارسال التلفزي عبر شبكة الاخبار الدولية .

والوكالة الصحفية هي من تعرف قيمة الخبر وموازين العمل منه، تهتم بالأخبار اليومية و متابعة الانشطة العلمية، من الاجواء، والفضاء من البر والبحر، والعلاقات الدولية المتشعبة المشارب والاتجاهات .

وتبقى الصحافة على اختلاف مشاربها من مدارها الاعلامي، صورة الانسان ولسانه المعبر بالقلم، من عقل لا ينام .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني