موجة انتقادات وسخرية من الأزمي ومغاربة يتساءلون: واش الأمن الريعي ديالكم خط أحمر لهذه الدرجة”؟!!

 

زربي مراد

وجد إدريس الأزمي الإدريسي، نائب رئيس فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، نفسه وسط عاصفة من الانتقادات والسخرية، على خلفية مداخلته اجتماع لجنة المالية بمجلس النواب، أمس الثلاثاء لمناقشة تصفية معاشات البرلمانيين.
واستنكر رواد منصات التواصل الاجتماعي تمادي الأزمي في الدفاع عن تعويضات غير مبررة وتقدر بالملايير، في وقت تعاني فئة عريضة من الشعب المغربي من الفقر المدقع، خصوصا في ظل أزمة وباء كورونا.
وأثارت عبارة “واش بغيتو البرلمان والحكومة والعمال والولاة والمدراء والرؤساء والموظفين يخدمو “بيليكي؟” سخرية عارمة من الأزمي، حيث علق البعض عليها بالقول: “حاشا نعاماس خذو الجمل بما حمل”.
كما علق أحدهم ساخر على دعوة الأزمي إلى مواجهة الفايسبوكيين بقوله: “خاصنا نوضو ليهم”، وقال: “أنباء عن اعتزام الأزمي تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان ضد من أسماهم “المؤثرين” الفيسبوكيين الذين يهددون الأمن الريعي للبرلمانيين”.
وخاطب آخر الأزمي قائلا “سي إدريس؛ كان بود الشعب أن يرتفع صوتك في قضاياه وهمومه كما فعلت اليوم وأنت ترغي مدافعا عن الريع.. لم يطلب أحد منك ولا من زملائك أن تعملوا تطوعا ومجانا “بيليكي”، بقدر ما استاء الناس من تحول مهمة برلمانية مؤقتة إلى منصب يدر معاشا، فالمغاربة ليسوا مطالبين بتأمين الرفاهية لنوابهم وساستهم حتى يقوموا بعملهم، لأن من يسعى إلى الثروة ورغد العيش عليه أن يسلك طريق التجارة والأعمال لا قبة الرباط”.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني