الحكم بالسجن 12 عاما على ابنة بوتفليقة “المزيفة”

كواليس اليوم/وكالات

قضت محكمة جزائرية بسجن نشناش زوليخة “مدام مايا”، التي ادعت أنها ابنة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، 12 سنة نافذة وإلزامها بدفع 7 مليون دينار جزائري.

وأمرت محكمة الشراقة، اليوم الأربعاء، بمصادرة جميع ممتلكات “مدام مايا” العقارية والمنقولة، وسحب جوازات سفر ابنتيها، في إطار محاكمتهم بقضايا فساد، تورط فيها العديد من كبار المسؤولين السابقين بالبلاد.

وأدانت المحكمة كلا من الهامل عبد الغني بـ 10 سنوات سجنا ومليون دينار جزائري غرامة مالية نافذة، والغازي محمد بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذة ومليون دينار جزائري غرامة مالية نافذة.

كما سلطت المحكمة عقوبة 10 سنوات سجنا نافذة ومليون دينار جزائري في حق زعلان عبد الغني، أما شريفي محمد فتمت إدانته كذلك بـ 10 سنوات سجنا نافذة ومليون دينار جزائري غرامة مالية نافذة مع تبرئته من جنحة انتحال صفة.

وبالنسبة لبن عيشة ميلود تمت إدانته بعقوبة 10 سنوات سجنا ومليون دينار جزائري غرامة مالية.

كما أدانت ذات المحكمة يحياوي عمر بعقوبة 10 سنوات سجنا ومليون دينار جزائري غرامة، مع الأمر بمصادرة جميع ممتلكاته العقارية والمنقولة وتأييد الأمر بالقبض الدولي.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني