“التشهير في الإعلام” موضوع ندوة علمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع جهة الداخلة وادي الذهب

كواليس اليوم ــ يحيى الغليظ

نظم، فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة الداخلة وادي الذهب، مساء اليوم السبت، ندوة علمية حول موضوع “التشهير في الإعلام”، بقاعة الاجتماعات بمقر غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية.

وأطر هذه الندوة العلمية كل من بكار الدليمي كاتب الفرع الجهوي للنقابة، والقاضي بالمحكمة الإبتدائية بالداخلة، مصطفى العمراني، ولبات الدخيل المدير الجهوية لقطاع الإتصال، وميمونة السيد رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة، وعدد من الإعلاميين بالجهة؛ كما حضر الندوة عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والوطنية.

وتطرقت هذه الندوة إلى عدد من النقاط المهمة التي تتعلق بموضوع التشهير في الإعلام، والإكرهات التي يعاني منها الأشخاص الذين يتعرضون للتشهير في مختلف وسائل الإعلام سواء المرئية والمكتوبة والإلكترونية، وما يترتب عن ذلك من مشاكل كثيرة، وما يستوجب على وسائل الإعلام الالتزام به من أخلاقيات المهنة، وتجنب نشر المعلومة المضللة التي تعرض الأشخاص للتشهير.

وفي تصريح للصحافة، قال بكار الدليمي، أن الصحفي المهني يجب أن يتحرى الدقة في نشر المعلومات، كما “لاحظنا خلال الفترة الأخيرة إنتشار ظاهرة التشهير في وسائل الإعلام بشكل عام وخصوصا بالمواقع الإلكترونية”، مضيفاً أن “هذه الندوة جاءت في إطار لمناقشة موضوع التشهير في الإعلام من جانبين، جانب أخلاقيات المهنية، والجانب القانوني، كما تهدف هذه الندوة كذلك إلى مد الصحفيين بكل ما يتعلق بأخلاقيات المهنة وحتهم على إحترامها، وحتى تكون لنا صحافة جهوية مهنية وتحترم أخلاقيات المهنة”.

من جانبه، أكد مصطفى العمراني، أن هذه الندوة “جاءت للتذكير بقانون الصجافة والنشر الجديد، وكذا التطرق لمضامينه التي تحت على الإلتزام بالمهنية وأخلاقيات المهنة، وأن هذا القانون كذلك يحارب ويعاقب على التشهير في وسائل الإعلام، مبرزاً لما لهذا القانون من أهمية في الحفاظ على مهنة الصحافة وفرض على الصحافة الإلكترونية والمكتوبة الإلتزام به، وذلك سعياً لممارسة صحافة مهنية وذات مصداقية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني