سلا: متضررون من “قسمة” سوق “الصالحين” يستغيثون بوزير الداخلية

حل بمقر جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية، عدد من أرباب المقاهي بسوق الصالحين بسلا، وذلك من أجل رفع ندائهم إل السلطات العليا، بخصوص ما يصفونه بهضم حقوقهم في الاستفادة العادلة من السوق الذي تم التأسيس له من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله.

وأكد عدد من المتضررين، خلال زيارتهم لمكتب الموقع، أن المشرفين على عملية توزيع الدكاكين، بخسوا حقوقهم، وعوض منحهم مقاهي، أي الأنشطة التي كانوا يزاولونها في السوق القديم، تم توزيع “سناكات” عليهم، في حين تم منح آخرين منهم دكاكين في سوق الخضر، عوض مقهى في فضاء المقاهي.

ووجه المحتجون جام غضبهم إلى عدد من مسؤولي الجمعية، مؤكدين أن المسؤولية يتحملها رئيس الجمعية وبعض الأعضاء، وكذا قائد ملحقة حي الكريمة، إضافة إلى الكاتب العام للعمالة.

وقال بعضهم إن معظم المقاهي تم الاستيلاء عليها من طرف مقربين ومحظوظين، وأشخاص غرباء عن السوق، متسائلين عن المعايير التي تم اعتمادها في هذا الأمر.

ويشار إلى أن معظم المتضررين سبق لهم تقديم عدة شكايات إلى مختلف الجهات المسؤولة، كما أدلوا بمحاضر عن طريق مفوضين قضائيين، تؤكد مزاولتهم للأنشطة السالف ذكرها.

كما حل بمقر الموقع أمين بائعي الدجاج، وتحدث بدوره عن خروقات كبيرة، على حد تعبيره، في عملية توزيع الدكاكين.

ويتعلق الأمر بالسادة التالية أسماؤهم:

السيدان محمد والحاج المحمصي، من قدماء السوق، وبالضبط من سنة 1978.

رقم هاتفه لكل غاية مفيدة: 0618252053

السيد أنور الحواري، رقم هاتفه: 0618235105

السيدة فاطمة الراجي، وهي أيضا من قدماء السوق، تم تحويلها من سوق الملابس إلى سوق الخضر، مع أن دكانها المؤقت حاليا لا يزال مليئا بالملابس، أي تجارتها الأصلية، رقم هاتفها: 0604248190

السيدة شكيبي هنية: أقدمية 25 سنة في السوق، تم منحها “سناك” عوض مقهى، في حين أن آخرين، كما أكدت في تصريحها، حصلوا على خمس مقاهي، لهم ولأفراد عائلتهم وأحبابهم، رقم هاتفها: 0666332493

السيد حبيب المنيوي: أمين مال سابق لجمعية السوق، والذي تم التخلص منه بعد رفضه التوقيع والمصادقة على بعض التجاوزات في عملية توزيع الدكاكين، وحرمانه من حقه في الاستفادة العادلة، رقم هاتفه: 0661560544

السيد كريم مبارك، كان يستغل مقهى في السوق القديم منذ 40 سنة، قبل أن يتم نقله إلى سوق الخضار، مع أنه رجل يبلغ من العمر 70 سنة، ولا طاقة له في التنقل إلى سوق الجملة يوميا أو بيع الخضار، رقم هاتفه: 0671452767

ويقول المشتكون، إنه لو تم استدعاء القائد السابق زكرياء مثلا، وعبد الإله رئيس القوات المساعدة السابق بالمنطقة، لتم الكشف عن كل الأشخاص الغرباء بسهولة، خصوصا وأن هؤلاء يعرفون التجار الحقيقيين بالسوق، الذي يرجع تاريخ بعضهم بسوق الصالحين إلى سنة 1976، كما يعرفون الغرباء.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني