التطبيع وحده ليس مسارا ً للسلام الإسرائيلي – الفلسطيني

بقلم: د. ألون بن مئير

يعتبر تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان خطوة أخرى إلى الأمام نحو إقامة سلام عربي إسرائيلي شامل. هذا التطور ، بعد تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين ، مهم للغاية ، حيث أنّ تبني أي حلّ سلمي بين الخصوم يقلل من فرص الصراع العنيف ويعزز السلام. وتوفر هذه التطورات الجديدة لإسرائيل والفلسطينيين فرصة بالغة الأهمية لبدء عملية مصالحة يمكن أن تؤدي إلى إنهاء نزاعهم.

من المؤكد أن نتنياهو وترامب يستحقان بعض الثناء على هذه التطورات التاريخية. ومع ذلك ، أصرّ على أن هذا كان يمكن أن يحدث في ظل أي رئيس وزراء إسرائيلي آخر ورئيس أمريكي ، حيث أصبح السلام بين إسرائيل والدول العربية مقبولاً بشكل متزايد على مدى السنوات العشر الماضية. ففي الواقع ، جعلت البيئة السياسية والإقتصادية والجيواستراتيجية في الشرق الأوسط بأنه من الضروري ، إن لم يكن حتميًا ، إنهاء النزاع العربي الإسرائيلي رسميًا.

إن حاجة ترامب الماسة لتحقيق فوز في السياسة الخارجية ، ورغبة نتنياهو في تحقيق شيء لم يكن أي من أسلافه قادراً على تحقيقه (خاصة أنه يحارب من أجل حياته السياسية) هي عوامل مهمة. وفي الأغلب ، فإن المخاوف الأمنية للدول العربية ، خاصة في الخليج ، بشأن التهديد الإيراني المحتمل الذي يمكن لإسرائيل تحييده وحاجة الدول العربية إلى التقنيات المتقدمة والتنمية الإقتصادية ، حيث يمكن لإسرائيل أن تساهم بشكل كبيرفيها ، لعبت دورًا أكبر بكثير.

بالإضافة إلى ذلك ، سئمت الدول العربية وأصابها الإحباط إلى حد كبير من استمرار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. تمامًا مثل مصر والأردن من قبل ، فقد جاءوا ليقبلوا واقع إسرائيل المطلق ولم يعودوا يريدون أن يكونوا رهينة هذا الصراع الذي أصبح مستعصيًا على الحلّ بشكل متزايد.

ومع ذلك ، يجب على الإسرائيليين أن يتذكروا أنه بغض النظر عن عدد الدول العربية التي تقوم بتطبيع العلاقات مع بلادهم ، فإن الصراع مع الفلسطينيين لن يختفي ويجب معالجته إذا كانت إسرائيل تريد ضمان الإستقرار والأمن على المدى الطويل. ومن ناحية أخرى ، يجب على الفلسطينيين قبول الواقع الناشئ. وبدلاً من معارضة تطبيع العلاقات الإسرائيلية العربية ، التي لا يمكنهم وقفها بأي حال من الأحوال ، ينبغي أن يكونوا مستعدين للدخول في عملية مصالحة مع إسرائيل من شأنها أن تؤدي في النهاية إلى إقامة دولة فلسطينية

ولتشجيع المزيد من الدول العربية على تطبيع العلاقات وتزويدها بغطاء سياسي ، ينبغي على إسرائيل اتخاذ خطوات ملموسة لتخفيف معاناة الفلسطينيين وإثبات للعالمين العربي والإسلامي أنها تدرك الأهمية الحاسمة لإنهاء صراعها مع الفلسطينيين سلمياً. ستعزز هذه الخطوات أيضًا فكرة أن الدول العربية اختارت الطريق الصحيح لكسر الجمود بين إسرائيل والفلسطينيين من خلال تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

هناك عدد من الإجراءات المهمة جدّا ً التي يمكن لإسرائيل اتخاذها تجاه الفلسطينيين لإظهار حسن نيتها ونواياها دون المساس بأمنها القومي ، ومنها:

أولا ، على إسرائيل أن تطلق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين الذين لم تلطخ أيديهم بالدماء. في الواقع ، يشكل هؤلاء السجناء الشريحة الأكبر من نزلاء السجون. علاوة على ذلك ، وبالنظر إلى قضية الأسرى الفلسطينيين المريرة ، يُظهر المثال التالي مدى انحراف وظلم القضاء الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين.

محمد الحلبي ، المدير السابق لجمعية “ورلد فيجن” (World Vision) الخيرية في غزة ، مسجون منذ يونيو 2016 بتهمة تحويل 7 ملايين دولار من الأموال إلى حماس ، على الرغم من عدم وجود أدلة على ذلك من إسرائيل وهناك العديد من المراجعات التي تظهر عدم وجود دليل على مثل هذا التحويل للأموال. الحلبي محتجز رهن الإعتقال الإداري ، وهو أحد إجراءات فلسطين الإنتدابية في العهد البريطاني والذي يسمح باحتجاز الشخص دون محاكمة إلى أجل غير مسمى على أساس الإعتقاد بأنه سوف يخالف القانون في المستقبل. لقد مثل الحلبي أمام المحكمة 151 مرة مع تأجيل قضيته في كل مرة. يجب وقف هذه الممارسة المروعة.

ثانيًا ، يجب إنهاء ضمّ المزيد من الأراضي الفلسطينية ، وهو بند كان على أي حال جزءًا من اتفاقية التطبيع بين دول الخليج وإسرائيل. ومن خلال إيقاف المزيد من الضم ، ستزيل إسرائيل إحدى العقبات الرئيسية التي تمنع الدول العربية الأخرى من تطبيع العلاقات.

ثالثًا ، على الحكومة الإسرائيلية أن تمنح الفلسطينيين تصاريح بناء في المنطقة (ج) التي تشكل 62٪ من مساحة الضفة الغربية. من غير المتصور أنه ستكون هناك أي دولة فلسطينية قابلة للحياة في وقت ما في المستقبل دون تضمين جزء كبير من المنطقة ج. ولا شيء سيُظهر بشكل أكثر وضوحا النوايا الإسرائيلية النهائية حول إقامة دولة فلسطينية. وسيمنح هذا أيضا ذخيرة للدول العربية للضغط على الفلسطينيين للتعاون في هذه العملية.

رابعًا ، على إسرائيل قبول اقتراح حماس منذ فترة طويلة بوقف إطلاق نار طويل الأمد (هدنة) لمدة 20 عامًا أو أكثر ، ورفع الحصار بشرط أن تتوقف حماس عن تصنيع أو شراء أي أسلحة جديدة ، وتوقف بناء الأنفاق وتنهي كل أشكال التحريض ضد إسرائيل وكبح جماح جميع الجماعات الجهادية الأخرى. يجب مراقبة معظم المساعدات المالية التي تتلقاها حماس من قبل الإتحاد الأوروبي واستثمارها في التنمية الإقتصادية والبنية التحتية والمدارس والمستشفيات. وهذا من شأنه أن يثني حماس عن استفزاز إسرائيل خوفًا من أن تقوم إسرائيل بتدمير هذه التطورات وإعادة فرض الحصار إذا تعرضت للتهديد.

خامساً ، يجب السماح لعدد أكبر من الفلسطينيين بالعمل في إسرائيل مع توفير ظروف عمل أفضل وأجور أكبر وإنهاء ممارسة حجب الضرائب التي تجمعها إسرائيل عن العمال الفلسطينيين. وفي المقابل ، يجب على السلطة الفلسطينية أن تلتزم بإنهاء أي تحريض وأن تتعاون بشكل كامل مع إسرائيل لصد أي مخططات إرهابية

سادساً ، بالنظر إلى أن الهدف هو تطبيع العلاقات مع الفلسطينيين ، فإن بناء الثقة المتبادلة شرط أساسي مسبق لعلاقات الجوار المستقبلية. يجب أن تسمح إسرائيل للمواطنين الفلسطينيين بزيارة إسرائيل ، وإن كان ذلك بعد الخضوع لفحوصات أمنية صارمة. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن تسمح إسرائيل لعدد محدد من الطلاب الفلسطينيين بالالتحاق بالجامعات الإسرائيلية.

هذه الإجراءات ، من بين العديد من الإجراءات الأخرى ، ستحدّ بالتأكيد من الدعم الذي تقدمه تركيا وإيران للفلسطينيين والذي يهدف إلى تعزيز مقاومة الفلسطينيين لإسرائيل – وهو إجراء لن يؤدي إلا إلى تفاقم الصراع.

أي شخص لا يعيش تحت وطأة الوهم بأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني سينتهي ببساطة نتيجة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدد متزايد من الدول العربية ، لا يمكنه أن يجادل ضد المنطق القائل بوجوب اتخاذ الإجراءات المذكورة أعلاه تحت أي ظرف من الظروف.

الوضع الحالي غير مستدام ، وبالتأكيد ليس على المدى الطويل. كلما أسرع الإسرائيليون والفلسطينيون في إدراك أنهم عالقون مع بعضهم البعض ، كان ذلك أفضل. عليهم اغتنام الفرصة التي يوفرها تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية. ينبغي على إسرائيل الشروع في عملية المصالحة التي ستؤدي إلى محادثات سلام إسرائيلية- فلسطينية بناءة.

حان الوقت لإسرائيل التي تتمتع الآن بالسيطرة ولها اليد العليا أن تفكر فيما سيخفيه المستقبل في غياب سلام إسرائيلي – فلسطيني.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني