مكتب شباب خنيفرة يواصل سياسة «عامرة فخاوية»

بلال سكتي

تراجع فريق شباب أطلس خنيفرة لكرة القدم، بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار، عن تأكيد المكتب المديري الإعلان عن استقالته الجماعية، إذ أصدر النادي بلاغا جديدا عممه على الجمهور الرياضي والرأي العام المحلي يحمل دعوة لعقد جمع عام عادي، في العاشر من نونبر الجاري، لعرض التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما والتداول في عدد من النقاط المدرجة ضمن جدول الأعمال، دون أن يتم التطرق للبرمجة المزمعة للجمع العام الاستثنائي المقرر سلفا من أجل وضع الاستقالة الجماعية وتعيين لجنة لتصريف الأعمال الجارية، إلى حين انتخاب مكتب مديري جديد من قبل أقرب جمع عام عادي، كما تنُص على ذلك مقتضيات المادة 23 من النظام الأساسي النموذجي للجمعيات الرياضية.

وحمل بلاغ الفريق الزياني العديد من الاختلالات المسطرية والانزلاقات القانونية والشكلية التي من شأنها إبطال قانونية محضر الجمع العام المقبل، ففي جدول أعمال البلاغ الأول الداعي لعقد جمع عام عادي، والذي نتوفر على نسخة منه، نقطة تتعلق بتقديم استقالة المكتب المديري، وهو الأمر الذي يناقض بشكل صريح جوهر مقتضيات القانون الأساسي للجمعية، الذي ينص على أن الدعوة للاستقالة لا تتم إلا بواسطة الجمع العام غير العادي، كما تضمن نفس البلاغ دعوة إلى عقد جمع عام غير عادي لانتخاب مكتب مديري جديد، وهي سقطة قانونية أخرى تنضاف لإدارة النادي، والحال أن انتخاب مكتب مديري جديد هو من اختصاص الجمع العام العادي فقط، بعد تعيين لجنة لتصريف الأعمال الجارية التي يُعهد إليها ضمان استمرارية التسيير والتهييء لعقد جمع عام عادي في أقرب الآجال.

وتساءلت الجماهير الزيانية باستغراب كبير عن مآل البلاغ الأول الذي أصدره النادي، ونحتفظ بنسخة منه، في وقت كان الجميع يتحدث عن تغييرات جذرية بشباب أطلس خنيفرة ستطال المكتب المسير الحالي لتجديد دمائه واستقبال عدد من المنخرطين الجدد الذين بدأوا إجراءاتهم القانونية للانخراط في مؤسسة النادي رغبة منهم في تقوية برلمانه وتكسير إيقاع هيمنة الصوت الواحد داخله.

من جانبه، اعتبر يحيى سعيدي، الخبير في القانون الرياضي، أن البلاغ الأول الذي أصدره المكتب المديري لشباب أطلس خنيفرة «تضليلا عن الحقيقة، ذلك أنه لا يحمل أي قيمة قانونية، مالم يتم بواسطة الدعوة لعقد جمع عام غير عادي» .

سعيدي، عرى على عيوب البلاغ الأخير للفريق الزياني بشأن عقد جمع عام عادي، وأشار إلى نقطتين إجباريتين مغيبتين عن جدول أعماله وينص عليهما بصراحة القانون الأساسي للجمعية وهما التداول في الميزانية التوقعية للموسم الرياضي المقبل وقبول المنخرطين الجُدد الذي أضحى أحد اختصاصات جهاز الجمع العام، بعد أن كان حكرا على المكتب المديري للجمعية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني