تعليقات الزوار
  1. @الأستاذ التقني بوراس

    من الأستاذ التقني بوراس عامر إلى أستاذنا الكبير العزيز المحترم سيدي محمد البودالي المناضل النزيه والصادق تحية طيبة وتحية تقدير واحترام واعتزاز بعملك الإعلامي والنضالي الهادف له الفضل الكبير في توعية وتنوير الرأي العام ، وله الفضل الكبير كذالك في الدفاع عن الحق والمشروعية ، وإن محاربتك للفساد الإداري والمالي وشتى أنواع الفساد المستشري في كل القطاعات جعل الفاسدين يتحرقون خنقا ويحقدون عليك ويبحثون عن أية فرصة دنيئة يائسة لعلهم يخففون بها عن فضائحهم ، ولم يجدوا من فرصة يائسة سوى انتقادك عن استعمالك لعبارة بوراس التي استعملتها في توعيتك للرأي العام ، وهذه الذريعة اليائسة البائسة واهية ومغرضة ولا ترقى إلى درجة الاعتبار فبالأحرى أن تنال قيد أنملة من عملك الإعلامي النزيه الشريف ، ولن يفلحوا أبدا في التشويش على مسيرتك النضالية المنقطعة النظير وعلى محاربتك للفساد وفضحك للمفسدين والضالين المناوئين المأجورين الذين يحاولون يائسين النيل من ما ينعم به المغرب من حرية وديمقراطية واستقرار بفضل السياسة الرشيدة والحكيمة للملك المحبوب سيدي محمد دام الله العز والنصر والتمكين ،
    وأما بالرجوع إلى انتقاد استعمالك لكلمة بوراس فإن هذه عبارة عادية وسليمة ومنطقية وواقعية وتفسيرها باللغة العربية الفصحى هو يعني ذو رأس ، وكلنا باللغلة الفصحى : (ذوي رؤوس) وبالدرجة كلنا بوراس ، ولهذا فإن كل من انتقدك بهذه الذريعة الواهية اليائسة فإنه إما أنه لا رأس له أي عديم الرأس مثله مثل العقرب أو إما أنه رأسه خاوي وفي هذا السياق قالت الفنانة الحمداوية : (ألفقايس ألمحاحين اللي راسو خاااااوي) ، بل أبلغ من هذا فإن مخاطبتك لكل سخص بعبارة بورأس هو شرف وتشريف وتقدير له ، وفي هذا يقول المثل الأدبي 🙁 رأس فلان شرف قدره) وقلوهم : (رأس كل شخص أعلاه ) وقولهم : (على العين والرأس أي بالرحب والسعة أي بكل سرور وتقبل) وقولهم : ( رَأْس الحكمة مخافةُ الله )
    وفي الأمثلة الشعبية بالدارجة عن مخاطبة الأشخاص ببوراس ما يلي :
    1°) يا بنادم ويا بو نادم يا كحل الرأس
    2°) من يا منك يا كحل الراس من شينك بطبيعة… السن يضحك للسن و القلب فيه الخديعة
    3°) رأسو صغير // يقال عن الشخص المتواضع الذي يحترم غيره
    وهناك الآلاف من الأشخاص يحملون اسم بوراس وأخص بالذكر منهم هنا على سبيل المثال لا الحصر الدكتور جمال بوراس الطبيب الرئيسي ومدير المستشفى الإقليمي بتارودانت ، والدكتور عبد اللطيف بوراس بمكناس وزيد وزيد وزيد من البشر بوراس .
    وأما من جهتي أنا فإنه لكون أنني جمعت بين المعرفة العلمية والتقنية والقانونية والثقافة العامة فإن البعض من طلبتي يلقبني بالأستاذ الموسوعة والبعض منهم يلقبني بالأستاذ بورأس العامر والبعض الأخر يلقبني بالمخ العامر وكل هذه الألقاب تشرفني وتسرني وتليق بثقافتي الوسعة وأعتز وأفتخر بها ، ولهذا أرجوك أستاذنا المناضل محمد البوداي أن تسمني وتخاطبني أنت أيضا ببوراس خصوصا وأنك عزيز علي وأنت أصغر سنا من أصغر أبنائي المزداد في سنة 1978 .
    وأخيرا أختم لك أستاذنا الكبير سيدي محمد البودالي بأن أقول لك هون عليك ولا يهيمك وواصل مسيرتك عملك النضالي والإعلامي الشريف والمشرف الذي تقض به مضجع كل الفاسدين وكل المناوئين للوطن .
    الإمضــــــــــــــــــاء الأستاذ التقني الكبير المتقاعد بوراس العامر كما يسمونني طلبتي الأعزاء النجباء الشرفاء الذين هم الآن كفاءات علمية وتقنية عليا في القطاعات العمومية والخاصة .

  2. @كاتب مقال رب الملك يحميه بجريدة اركنة

    من الأستاذ التقني بوراس عامر إلى أستاذنا الكبير العزيز المحترم سيدي محمد البودالي المناضل النزيه والصادق تحية طيبة وتحية تقدير واحترام واعتزاز بعملك الإعلامي والنضالي الهادف له الفضل الكبير في توعية وتنوير الرأي العام ، وله الفضل الكبير كذالك في الدفاع عن الحق والمشروعية ، وإن محاربتك للفساد الإداري والمالي وشتى أنواع الفساد المستشري في كل القطاعات جعل الفاسدين يتحرقون خنقا ويحقدون عليك ويبحثون عن أية فرصة دنيئة يائسة لعلهم يخففون بها عن فضائحهم ، ولم يجدوا من فرصة يائسة سوى انتقادك عن استعمالك لعبارة بوراس التي استعملتها في توعيتك للرأي العام ، وهذه الذريعة اليائسة البائسة واهية ومغرضة ولا ترقى إلى درجة الاعتبار فبالأحرى أن تنال قيد أنملة من عملك الإعلامي النزيه الشريف ، ولن يفلحوا أبدا في التشويش على مسيرتك النضالية المنقطعة النظير وعلى محاربتك للفساد وفضحك للمفسدين والضالين المناوئين المأجورين الذين يحاولون يائسين النيل من ما ينعم به المغرب من حرية وديمقراطية واستقرار بفضل السياسة الرشيدة والحكيمة للملك المحبوب سيدي محمد دام الله العز والنصر والتمكين ،
    وأما بالرجوع إلى انتقاد استعمالك لكلمة بوراس فإن هذه عبارة عادية وسليمة ومنطقية وواقعية وتفسيرها باللغة العربية الفصحى هو يعني ذو رأس ، وكلنا باللغلة الفصحى : (ذوي رؤوس) وبالدرجة كلنا بوراس ، ولهذا فإن كل من انتقدك بهذه الذريعة الواهية اليائسة فإنه إما أنه لا رأس له أي عديم الرأس مثله مثل العقرب أو إما أنه رأسه خاوي وفي هذا السياق قالت الفنانة الحمداوية : (ألفقايس ألمحاحين اللي راسو خاااااوي) ، بل أبلغ من هذا فإن مخاطبتك لكل سخص بعبارة بورأس هو شرف وتشريف وتقدير له ، وفي هذا يقول المثل الأدبي 🙁 رأس فلان شرف قدره) وقلوهم : (رأس كل شخص أعلاه ) وقولهم : (على العين والرأس أي بالرحب والسعة أي بكل سرور وتقبل) وقولهم : ( رَأْس الحكمة مخافةُ الله )
    وفي الأمثلة الشعبية بالدارجة عن مخاطبة الأشخاص ببوراس ما يلي :
    1°) يا بنادم ويا بو نادم يا كحل الرأس
    2°) من يا منك يا كحل الراس من شينك بطبيعة… السن يضحك للسن و القلب فيه الخديعة
    3°) رأسو صغير // يقال عن الشخص المتواضع الذي يحترم غيره
    وهناك الآلاف من الأشخاص يحملون اسم بوراس وأخص بالذكر منهم هنا على سبيل المثال لا الحصر الدكتور جمال بوراس الطبيب الرئيسي ومدير المستشفى الإقليمي بتارودانت ، والدكتور عبد اللطيف بوراس بمكناس وزيد وزيد وزيد من البشر بوراس .
    وأما من جهتي أنا فإنه لكون أنني جمعت بين المعرفة العلمية والتقنية والقانونية والثقافة العامة فإن البعض من طلبتي يلقبني بالأستاذ الموسوعة والبعض منهم يلقبني بالأستاذ بورأس العامر والبعض الأخر يلقبني بالمخ العامر وكل هذه الألقاب تشرفني وتسرني وتليق بثقافتي الوسعة وأعتز وأفتخر بها ، ولهذا أرجوك أستاذنا المناضل محمد البوداي أن تسمني وتخاطبني أنت أيضا ببوراس خصوصا وأنك عزيز علي وأنت أصغر سنا من أصغر أبنائي المزداد في سنة 1978 .
    وأخيرا أختم لك أستاذنا الكبير سيدي محمد البودالي بأن أقول لك هون عليك ولا يهيمك وواصل مسيرتك عملك النضالي والإعلامي الشريف والمشرف الذي تقض به مضجع كل الفاسدين وكل المناوئين للوطن .
    الإمضــــــــــــــــــاء الأستاذ التقني الكبير المتقاعد بوراس العامر كما يسمونني طلبتي الأعزاء النجباء الشرفاء الذين هم الآن كفاءات علمية وتقنية عليا في القطاعات العمومية والخاصة .

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني