منظمة الليبرالية الدولية تدين خرق “البوليساريو” لاتفاق وقف إطلاق النار

أدان مكتب الليبرالية الدولية خرق “البوليساريو” لاتفاق وقف إطلاق النار، والدعوات العدوانية للانفصاليين ضد المغرب.

وعبر مكتب الليبرالية الدولية في بيان نشر على موقعه الإلكتروني، عن “قلقه إزاء التطورات الأخيرة في منطقة الكركرات الحدودية”، منددا بـ “دعوات العنف الصادرة عن +البوليساريو+ واختيارها المخاطرة بالصراع مع المملكة المغربية”.

كما أدان مكتب الليبرالية الدولية “انتهاك +البوليساريو+ لاتفاقية وقف إطلاق النار، بما يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وعملا من أعمال العصابات بالمنطقة الحدودية”.

واعتبرت المنظمة الليبرالية أنه “بالنظر للأهمية الإستراتيجية لاستقرار وأمن وازدهار المنطقة المغاربية والساحل، فإن إعاقة حركة الأشخاص والبضائع عبر الحدود المغربية-الموريتانية يضر بالتنمية الاقتصادية ويضعف الجهود الرامية إلى تحسين معايير حقوق الإنسان”.

ودعت إلى احترام “قرار الأمم المتحدة رقم 2414، الصادر في 2018، والذي حثت فيه الأمم المتحدة الانفصاليين على الانسحاب الفوري من منطقة الكركرات العازلة”.

ودعا مكتب الليبرالية الدولية، الذي رحب بالمبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي جهوي لمنطقة الصحراء، “إلى تسوية نهائية طويلة الأمد تقوم على التوفيق بين مبادئ الشرعية الدولية والواقع السياسي”.

وأكد نائب رئيس الليبرالية الدولية، هانز فان بالين، الذي ترأس بعثة لتقصي الحقائق إلى الصحراء سنة 2006، في تغريدة له على “تويتر” أن “البوليساريو” يجب أن تحترم اتفاق وقف إطلاق النار للأمم المتحدة في الصحراء، داعيا إلى دعم مبادرات السلام المغربية.

وقال “يجب أن ندعم مبادرات السلام المغربية. أعرب عن تأييدي الكامل لبيان الليبرالية الدولية. هذا أمر حيوي للسلام في المنطقة بمفهوم أوسع، بما في ذلك في أوروبا!”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني