حرص ملكي كبير على صحة الشعب من “كوفيد 19” وتعليمات مشددة لتعميم اللقاح الآمن والفعال على المواطنين

أمام استشكال معضلة تفشي وباء كورونا عن الحل، سعى العاهل الكريم، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله وأدامه لشعبه العزيز، انطلاقا من حرصه على صحة المغاربة واهتمامه بها، إلى توفير التلقيح الضروري لمواجهة الفيروس القاتل.

صاحب الجلالة حفظه الله، أكد على ضرورة توفير اللقاح بكميات كافية، وتوعية المواطنين المغاربة بأهمية الانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح، وبكل المعلومات المتوفرة.

ويبقى فتح باب التواصل حول هذا الموضوع، من طرف السلطات المختصة، واجبا وضروريا في الوقت الراهن من أجل التصدي لحملة التشكيك والتخويف التي يراد منها ثني المغاربة عن الاستجابة لهذه الحملة.

تعليمات صاحب الجلالة حفظه الله، أكدت على ضرورة التركيز على الفئات الهشة، والتي تبقى المستهدف الأول من الفيروس بسبب الهشاشة الصحية، خاصة لدى الفئات التي تجاوزت الـ 65 سنة، وكذا الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، تستدعي تمكينهم بالاولوية في الاستفادة من اللقاح، على أساس تحصين الفئات حسب درجة الخطورة التي تواجههم.

وتشكل التعليمات الملكية الهامة والصارمة في نفس الآن، أكبر ضمانة للمواطنين المغاربة، بالنظر لأهمية هذه العملية، وطبيعة الاستعدادات والترتيبات التي يجب أن ترافقها، وهو ما يفسر الحرص الملكي على تتبع هذا الموضوع، وتوفير كل الظروف والاعتمادات اللازمة لإنجاح حملة التلقيح الوطنية في مواجهة فيروس كورونا.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني