بفضل مبادرة العاهل الكريم.. لقاح كورونا يصل إلى المغرب و10 ملايين جرعة أولية رهن إشارة المواطنين

استقبل المغرب، بداية الأسبوع، الشحنة الأولى من لقاح كورونا قادمة من الصين، وسط احتفاء من قبل العاملين بالصفوف الأمامية في عدد من القطاعات الحيوية.

هذه الشحنة مقدمة لاستقدام 10 ملايين جرعة لقاح ضد فيروس كورونا، ستوجه بالأساس للعاملين بالصفوف الامامية في مواجهة فيروس كورونا، وضمنهم الأطباء والممرضين والعاملين بالمستشفيات، إضافة إلى عناصر مصالح الأمن بمختلف تشكيلاتها، وكذا الفئة السكانية الهشة، بدءا من كبار السن، ثم المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري وضغط الدم.

وصول الشحنة الأولى من اللقاح، تعني قرب بدء عملية التلقيح الواسعة، بعد أن استكمل المغرب مختلف الترتيبات المرتبطة بإنجاح هذه العملية، وذلك بعد شهر ونصف من التعبئة الشاملة، لتوفير كل متطلبات الحملة الوطنية للتلقيح، وبإشراف مباشر وشخصي للملك محمد السادس.

وبهذه المبادرة التي يرجع الفضل فيها إلى مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة، الساهر على الأمن الصحي للمواطنين، يكون المغرب ضمن الدول الأولى التي استفادت من اللقاح بشكل مبكر وبكميات وافرة تسمح بتوسيع دائرة المستفيدين من اللقاح الحيوي للوقاية من فيروس كورونا.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني