سيدة مُحصنة من منطقة آيت واحي تشكو التحرش الجنسي من مُنحرف والجاني لا يزال حرا طليقا !!!

رغم تقديمها شكاية منذ أسابيع إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتيفلت، في مواجهة منحرف، تتهمه فيها بالتحرش الجنسي بسيدة محصنة، والتهديد بتلفيق تهمة، إلا أن الملف لا يزال معلقا في الرفوف.

وتوصلت جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية بنسخة من الشكاية، والتي تفيد بأن الأمر يتعلق بشخص مدمن على الكحول، بمنطقة آيت واحي، ويتعاطى لشتى أنواع المخدرات، ومعروف بعدوانيته تجاه الغير، الأمر الذي جعل هذه السيدة المشتكية، تضرب ألف حساب وحساب، قبل الخروج من منزلها، خوفا من اعتراض سبيلها أو تعرضها لأي أذى، من طرف هذا المنحرف.

وحسب نص الشكاية، فبتاريخ 10 نونبر الماضي، غادرت السيدة منزلها على الساعة الخامسة مساء من أجل الذهاب إلى عملها، ففوجئت بالمشتك به يعترض سبيلها ويتحرش بها جنسيا، وعندما رفضت، تعرضت لوابل من السب والشتم، والتهديد بتلفيق تهمة.

كما كال لها الكثير من الكلام النابي، وهدد أيضا بتلفيق تهمة كيدية لزوجها أو أحد أبنائها بغرض الانتقام منها، وفق ما ورد بالشكاية، التي تتوفر جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية، عل نسخة منها.

وتقول السيدة المشتكية، إن التحرشات والتهديدات لا تزال مستمرة، رغم تقديم الشكاية إلى النيابة العامة، مبدية تخوفها من تطور هذا النزاع إلى ما لا يحمد عقباه.

فماذا ستقول السلطات القضائية بالمحكمة، إن وقعت جريمة قتل، بسبب هذا النزاع الذي لم يتم الحسم فيه، من طرف من يهمهم الأمر.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني