المجلس العربي-الأسترالي يؤيد الإجراءات المتخذة من طرف العاهل الكريم وفقا للقانون الدولي

أشاد المجلس العربي-الأسترالي ، اليوم الأربعاء، ب”المبادرة السلمية والمسؤولة” للمغرب الرامية إلى إرساء الأمن وتسهيل حرية تنقل الأشخاص والبضائع بالكركرات ، بالصحراء المغربية .

وحرص المجلس، في بيان صحفي ، على التعبير عن” تضامنه ودعمه” للمملكة وللإجراءات المسؤولة المتخذة وفقا للقانون الدولي من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس للدفاع عن سيادة المغرب وعن حقوق وأمن مواطنيه.

وبعد أن أعرب عن “قلقه” إزاء التطورات الأخيرة بالمنطقة العازلة الكركرات ، ذكر المجلس العربي- الأسترالي بأن ميليشيات البوليساريو كانت “قد ارتكبت أعمال قطع الطرق وعرقلت حرية تنقل العربات على الطريق التجارية الرئيسية بين المملكة وموريتانيا، مع مضايقة المدنيين المحليين بشكل مستمر “.

وأكد المجلس، وهو منظمة ذات طابع وطني تنشط في القضايا ذات الصلة بحقوق الانسان والحوار بين المجموعات في أستراليا، أن حالة العرقلة ، التي تسبب فيها الانفصاليون، واكبها تخريب الطريق الرابطة بين المغرب وموريتانيا .

ولاحظ المجلس العربي -الأسترالي أنه أمام هذه الاستفزازات قام المغرب فورا بإبلاغ الأمين العام للأمم المتحدة وكبار مسؤولي المنظمة الأممية بهذه التطورات البالغة الخطورة، مضيفا أن المملكة قامت أيضا بإثارة انتباه أعضاء مجلس الأمن والدول المجاورة إزاء هذه الوضعية.

وأشار المجلس إلى أن “المغرب قام بعملية يوم 13 نونبر من أجل إرساء حرية التنقل على مستوى نقطة العبور هذه”، مؤكدا أن هذه العملية جرت بشكل سلمي دون مواجهات أو تهديد لأمن المدنيين ووفقا لقواعد التزام واضحة تقوم على تجنب أي احتكاك مع أشخاص مدنيين.

من جهة أخرى، جدد المجلس العربي- الأسترالي دعمه للجهود المبذولة من طرف الأمين العام للأمم المتحدة بغرض التوصل إلى حل متفاوض بشأنه وعادل ودائم ومقبول لدى الأطراف للنزاع حول الصحراء المغربية ، طبقا لمختلف قرارات مجلس الأمن.

ويهدف المجلس العربي -الأسترالي، الذي تأسس سنة 1922 من طرف مجموعة من رجال القانون ورجال أعمال بارزين من مختلف الجاليات، إلى تعزيز العلاقات الأسترالية-العربية من خلال الارتقاء بالمجالات ذات الاهتمام المشترك سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وتنمية الوعي والاحترام لثقافات وقيم الآخر.


تعليقات الزوار
  1. @ولد علي

    هل “الحرب الباردة” بين المغرب والجزائر تتطور إلى مواجهة شاملة؟
    فلتكن، على حكام الجزائر ان يعلموا بإن الشعب المغربي ليس جبين أو خائف منهم كما يضنون، فليعلموا ان الشعب المغربي سيدافع عن حقه الى آخر المظاف، فليعلموا علم اليقين ان الشعب المغربي القوي بأيمانه ومؤمن بوحدته لن يستسلم لهؤلاء العساكر الجزائر الجبناء،
    اذن قبل هذا وذاك يجب على المغرب ان يتبرأ من حكام الجزائر ان يتركوننا وشأننا، وان لا يتدخلوا في شؤوننا وان يبتعدوا عنا، كما يجب على المغرب ان يقدم شكوا لمجلس لأمن الدولي ومحكمة العدل الدولية وغيرهما في هذا الشأن،
    ويحذرهم من إستفزازات وتهديدات الذي تقوم به الجزائر ضد المغرب، فلأمر خطير للغاية وبعد ذلك فمن الطبيعي ان يكون المغرب مستعد لأي طارئ

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني