مركز التكوين في مهن النقل الطرقي بسيدي معروف يُماطل الحاصلين على رخصة السياقة صنف D

كشف مجموعة من المتدربين، الحاصلين على رخصة السياقة نوع D، أنهم وحرصًا منهم على التكوين المستمر، الذي أصبح إجباريا، طبقا للقانون رقم 52.05، المنصوص عليه في مدونة السير على الطرق، التحقوا بالمركز الوطني للتكوين في مهن النقل الطرقي بسيدي معروف، شعبة النقل الطرقي للمسافرين، قصد الاستفادة من تكوين للحصول على البطاقة المهنية. وقد استغرقت مدة التكوين ستة (6) أشهر كاملة، بجانبيه النظري والعملي، إضافة إلى تدريب لمدة أسبوعين.

وقد بدأوا التكوين شهر أكتوبر 2019، وأنهوه شهر مارس 2020. وعندما كانوا على أبواب الامتحانات النهائية، جاء وباء كورونا، وما تبعه من حجر صحي، فتأجلت الامتحانات حتى 22 و23 من شهر أكتوبر 2020.

وبعد مضي شهرين كاملين من ذلك التاريخ، ما زالوا ينتظرون المركز أن يسلمهم شواهدهم، كي يتمكنوا من دفعها للمصالح المختصة التابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، للحصول على البطاقة المهنية. وهي إجراءات إدارية، قد تتطلب وقتا طويلا، بالنظر إلى التأخر الحاصل في تسليم الوثائق الإدارية في معظم الإدارات.

وقد ترددوا جميعا على المركز أكثر من مرة، وظل المسؤولون فيه يتعلّلون بأنهم بصدد مسك النقط، علما بأن عددهم لا يتجاوز خمسة عشر متدربا.

فهل يحتاج عدد ضئيل مثل هذا إلى كل هذا الوقت للقيام بإجراءات مسك النقط، وإعداد الشواهد التي ترتبط بها مصائر عدد من هؤلاء المتدربين، خصوصا وأنَّ من بينهم من يُعيل أسرا؟ هذا علاوة على أن سنة 2021 ستشهد التفعيل لإلزامية البطاقة المهنية، وهو ما سيعرضهم للعقوبة، تحت طائلة عدم تطبيق قوانين مدونة السير على الطرق.


تعليقات الزوار
  1. @Mohamed

    Sir lah i3tek sa7a
    Rah merdouna douk nas lah ihdihum
    Chokran lik 3la had akhbar

  2. @سائق مهني

    ليت هؤلاء المسؤولين يستحضرون مضمون الخطاب الملكي، في الذكرى 18 لعيد العرش، والذي بين فيه مساوئ الإدارة المغربية، وأن العديد من الموظفين العموميين ” لا يتوفرون على ما يكفي من الكفاءة، ولا على الطموح اللازم ، ولا تحركهم دائما روح المسؤولية.” فسلوكهم هذا لا يشرف بلدنا، ولا يساهم في الارتقاء به، بل إنه يعطل الكثير من المشاريع الاقتصادية، ويشكل عصا تعرقل عجلة النمو في البلاد.

    الله يهديهم والسلام.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني