رغم حالة الركود الاقتصادي.. مديرية الضرائب تُرهق كاهل التجار

تسود حالة غضب عارم في صفوف تجار مدينة سوق الأربعاء، نتيجة كثرة الضرائب المفروضة عليهم من المديرية الجهوية، والتي لا تأخذ بعين الاعتبار نهائيا، حالة الركود الاقتصادي في المدينة، نتيجة إجراءات مواجهة تفشي كوفيد 19.

وقال الهاشمي الساعدي، أحد التجار المتضررين من الجائحة، إنه توصل بثلاث رسائل لأداء ثلاث ضرائب في نفس اليوم، وهو ما حز في نفسه، وجعله يتساءل عما إذا كانت مديرية الضرائب خارج التغطية من الوضع الحالي المزري للتجار بالمدينة.

واستنكر العشرات من تجار مدينة سوق الأربعاء، كثرة الضرائب المفروضة عليهم من طرف مديرية الضرائب، والتي تفرض عليهم أداء مبالغ مالية كبيرة وغير عادلة، مقارنة مع مداخيلهم الهزيلة، في زمن الجائحة.

وأوضح الهاشمي الساعدي، أحد تجار المدينة، في اتصال هاتفي مع جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية، أنه توصل من إدارة الضرائب بورقة تطالبه بأداء مبلغ مالي هام، في وقت تراجعت فيه مداخيله، ولم يعد يضمن حتى مصروفه اليومي، بسبب التراجع الحاد في عدد الزبائن، بسبب إجراءات الطوارئ الصحية، مع تفشي وباء كورونا.

وطالب المتحدث جميع التجار بالتوحد والاتحاد، ورفع احتجاجتهم إلى السلطات الضريبية العليا في الرباط، من أجل مراجعة هذه الإتاوات الضريبية المرتفعة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني