خبير إيطالي: أهمية كبيرة يوليها أمير المؤمنين لحوار الأديان والثقافات

أبرز الخبير الإيطالي، ماركو بارطو، أن الطابع التعددي والمنفتح للمملكة المغربية يمثل خاصية مميزة يتفرد بها هذا البلد المسلم في العالم بأسره.

وأضاف بارطو، في مقال نشره الموقع الإخباري “politicamentecorretto” أن التعايش السلمي بين الأديان، يمثل خاصية فريدة من نوعها تثير الإعجاب عبر العالم، مسلطا الضوء على جوانب ومظاهر التعايش المتأصلة في المجتمع المغربي.

وأبرز الأهمية الكبيرة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين، للقضايا التي تتعلق بحوار الأديان والثقافات، لاسيما المرتبطة منها بتعزيز الثقافة اليهودية.

وأكد هذا الخبير في العلاقات الدولية أنه من خلال الاهتمام بالثقافة اليهودية، يظهر جلالة الملك للعالم إمكانية تحقيق التعايش بين الأديان في سلام وضمان التعارف المتبادل، مسجلا أن المغرب الذي يعيش فيه المسيحيون واليهود في سلم يشكل نموذجا يحتذى به، خاصة بالنسبة لمدينة القدس لكي تكون مفتوحة في وجه أتباع الديانات التوحيدية الثلاث.

وأشار إلى أن الجالية اليهودية لطالما شكلت جزءا لا يتجزأ من تاريخ المغرب وثقافته ومجتمعه، مبرزا العلاقة الخاصة القائمة بين الأسرة العلوية الشريفة والطائفة اليهودية المغربية.

وقال بارطو إن المملكة لطالما شكلت على امتداد التاريخ ملاذا لمجتمعات الديانات الإبراهيمية الثلاث، وبوسعها الآن أن تقدم نموذجا لتسوية المشاكل التي يتخبط فيها الشرق الأوسط.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني