وزارة الصحة مُطالبة بإطلاق حملات توعية وتحسيس ضخمة لشرح دوافع اللقاح وأهميته لصحة المواطن

مع بدء العد العكسي لانطلاق الحملة الوطنية للتطعيم ضد كورونا، بات من اللازم اليوم، على وزارة الصحة المغربية، إطلاق حملة تحسيسية ضخمة شاملة وواسعة على الصعيد الوطني وفي مختلف وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية، ولما لا الاستعانة بالنشطاء المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى تكون للحملة التحسيسية، نتائج محمودة في إقناع المواطنين المغاربة بأهمية الانخراط الواسع في الحملة الوطنية للتلقيح ضد وباء كوفيد 19.

هذا الانخراط المجتمعي، لن يتحقق دون إطلاق حملات توعية وتحسيس ضخمة لشرح دوافع اللقاح، ونوع اللقاح الذي اقتناه المغرب ورخص باستعماله، إضافة إلى تبسيط طبيعة العملية، والفئات المشمولة بعملية التلقيح بصفة استعجالية بالنظر لطبيعة مهامها أو بسبب عوامل أخرى، ستحددها السلطات العمومية بناء على دليل مرجعي لتحديد كل التفاصيل التقنية المرتبطة بهذه العملية لأنها تكتسي أهمية بالغة قبيل المرور إلى ساعة الصفر.

هذه الجهود الحكومية المتعددة الأطراف، والتي ستكلف المغرب اعتمادات مالية وتبعات أخرى بعضها باهض التكلفة، تستدعي أن يرد عليها المواطن المغربي بالتجاوب والانخراط المسؤول والفعال، والتصدي لكل حملات التشكيك والتشهير وضرب العملية التي يراهن عليها المغرب لتحقيق الإقلاع والنهوض الاقتصادي.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني