الغلوسي يجلد مسؤولي الدار البيضاء ويؤكد: ساعات من الأمطار عرت الوجه القبيح للفساد والرشوة والصفقات النتنة

 

زريي مراد

شن محمد الغلوسي، الحقوقي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، هجوما لاذعا على المسؤولين بمدينة الدار البيضاء على خلفية التساقطات المطرية التي أغرقتها وحولتها إلى مدينة تتنفس تحت الماء.
وقال الغلوسي في تدوينة له على الفايسبوك، أن “الامطار التي تهاطلت على العاصمة الاقتصادية، كشفت عورة المسوؤلين عن تدبير أمورها وعرت الوجه القبيح للفساد والرشوة والصفقات النتنة وأزاحت الماكياج عن وجوههم وعرت شعاراتهم حول الحكامة والشفافية”.
وأضاف الغلوسي، أن “ساعات من الأمطار أغرقت مدينة الدارالبيضاء في برك من الماء وغرقت معها السيارات والترامواي وبدت المدينة التي تحتضن البورصة وأسواق المال والأعمال والشركات العملاقة شبيهة بقرية”.
وأوضح الغلوسي، أن “الفساد والرشوة وسياسة الريع والصفقات المشبوهة وإسناد التدبير لنخب فاسدة وإنتهازية هي التي جعلت الدار البيضاء تغرق بالأمس في الماء وسط ذهول الجميع، ولابد من ربط المسوؤلية بالمحاسبة والقطع مع الإفلات من العقاب فالفساد والجشع حول مدننا إلى جحيم وجعل الحياة فيها تختنق”.


تعليقات الزوار
  1. @أستاذ تقني متقاعد من أكادير

    1°) فرحا بالغيث إليكم أنشودتي المطر
    الألـــــــــى : الله إيجيب الشتا .
    وتجي عيشا مكشطا .
    ويجي علال بوبطنــا .
    وندبحو ليه جرانا .
    ههههه
    الثانيــــــــة :
    يا إخوتي . جاء المطر .
    هيا اجلسوا :تحت الشجر .
    هيا خوذوا . مني هذا الزهر.
    هيا كولوا ـ هذا الثمر ر .
    وستنشيقور ــ طيب الزهر .
    2°) من المسئول عن هدر وتبديد واختلاس المال العام ؟ بعد تقديمي لأنشودة المطـــــــــــــر ،
    بخصوص كوارث البنيات التحتية في المدن والقرى فإن سببها هو الصفقات الوهمية ، والغش في المنجزات والمعدات وهذه الآفة قد تكلف صندوق الدولة خسارة تعد بمئات الملايير كلها تذهب في مهب رياح الاختلاس وتذهب إلى جيوب المسئولين الآمرين بالصرف الذين منهم رؤساء الجماعات القروية ورؤساء الجماعات الحضرية ، ورؤساء الجهات ، ورؤساء الغرف المهنية ونوابهم ، والمقاولون الغشاشون الراشون والمرتشون الذين يفوزون بالصفقات المشبوهة ، والمسئولون العموميون المكلفون بالتتبع والمراقبة والمكلفون بمنح شهادة رفع اليد عن المشاريع المنجزة ، كل هؤلاء يقتسمون كعكة اختلاس المال العام المخصص للمشاريع العمومية .
    ولكـــــــــــــــن المســــــــــــــــــــــئولين الأوليـــــــــــــــــــــــــن والآخـــــــــــــــــــرين على فساد الرؤســــــاء المنتخبين هم الــــــــــــــــناخبون الذي يتحملون المسئولية الكاملة الأولى في ذالك الفساد وفي تلك الخسائر والكوارث المالية السالفة الذكر ، لان الــــــــــــــــناخبين هم الذي انتخبوا أولائك المنتخبين ، ومن أمثال عمدة الدار البيضاء والرباط وسلا وبكيلي فاس ، ورئيس جهة تافيلالت وقيس على هذا واللائحة طويلة من الفاسدين الآمرين بالصرف ومساعديهم الذين انتخبهم الناخبون الذين هم المسئولون عن كوارث الفساد المالي والإداري الذي أتى على الأخضر واليابس ويكلف ميزانية الدولة العجز المالي الذي يتراكم سنة بعد أخرى ،
    أيها الأستاذ الصحفي البودالي محمد المحترم ، بالله عليكم أجيبوني بصدق وصراحة عن سؤالي التالي : هل يخفى عليكما بأن أصوات الناخبين الصغار تباع بثمن يتراوح بين 10 درهم و100 درهم ، وأصوات الناخبين المتوسطين تباع بثمن يتراوح بين 1000 درهم و5000 درهم ، وأصوات الـــــــناخبين الكبار توبع بثمن يتراوح بين ملون و300 ملون . إذن فإن الــــــــــناخبين الذين يبيعون أصواتهم هم المسئولون عن فساد المنتخبين من رؤساء بلديات وجهات وجماعات حضرية ، وجماعات قروية وغرف مهنية ومستشارين برلمانيين ؟
    أيها الأستاذ الصحفي البودالي محمد المحترم ، إنه من خلال اهتمامي أنا شخصيا وتتبعي للشأن العام ولجرائم اختلاس المال العالم اكتشفت لعبة قذرة خطير يختفي ورائها المنتخبون الفاسدون المختلسون للمال العام وهي أن لوبي الفساد الإداري والمالي من المنتخبين الفاسدين الشفارة يجندون مجموعة من الضالين والذباب المأجورين ويسخرهم لوبي الفاسد في نشر دعاية قذرة مغرضة باطلة يردون فيها بأن المخزن هو المسئول عن الفساد الإداري والمالي الذي يعشش في البلديات والجهات والجماعات الحضرية ، والجماعات القروية والغرف المهنية ، نعم نعــــــــــــــــــــــــــم أيها الأستاذ الصحفي البودالي محمد ، هذه هي الدعاية التي يستعملها لوبي المنتخبين الفاسدين في صرف الأنظار عن جرائمهم الإدارية والمالية ، نعم نعــــــــــــــــــــــــــم إن المنتخبين الفاسدين يفسدون ويختلسون ، ثم يلبسون فسادهم للمخزن ، وهذا أمر خطيــــــــــــــــــــــر وخطيــــــــــــــــــــــر جدا جدا ، ولكن إذا لم يأخذ المخزن هذا اللعبة القذر ة على محمل الجد ويتخذ بشأنها إجراءا عاجلة وحثيثة من مراقبة مالية وإدارية صارمة ، ومن إجراءات التفتيش والعزل المتابعات القضائية في حق المنتخبين ناهبي المال العام ، فإن المخزن بالفعل سيتحمل مسئوليته في ذالك كما يرج لذالك المنتخبين الفاسدين .

  2. @عبدو التيجاني

    إنعدام المحاسبة والردع والعقاب.. وسجن فاضح الفساد.. والسراح للفاسد والناهب والسالب لخيرات البلاد والعباد..كل هاذا يشجع على التلاعب بمصالح الشعب والوطن.. لقد أصبحت النخبة السياسية والمسؤولين في المؤسسات الحكومية، غالبيتهم يهرعون نحو إزدواجية الجنسية والغنى الفاحش والبذخ والترف على حساب تفقير و تجويع وحرمان الشعب.. بدون حسيب ولا رقيب..
    إلى متى هاذا الوضع المخجل و المزري ؟؟ …. الله وحده يعلم…

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني