مقاضاة “زيان” تفعيل للدستور والقانون ورسالة واضحة إلى كل متنطع

في خبر جدير بالتأمل، وقراءة ما وراء سطوره، أعلنت وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء، مقاضاة المحامي الموقوف عن العمل، محمد زيان، أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، وذلك لتماديه وإمعانه في إهانة وسب وقذف المؤسسات وكبار المسؤولين المغاربة، دون أي وازع من ضمير، وفي إخلال تام لحدود مبدأ حرية الرأي والتعبير، المكفولة لجميع المواطنين في إطار القانون.

وحرصت وزارة الداخلية، في بلاغها الذي توصلت جريدة “كواليس اليوم” بنسخة منه، على تذكير الرأي العام الوطني، بأن الأمر يتعلق بسلوك حضاري، ويندرج في إطار مقتضيات دستور المملكة، سيما الأحكام المتعلقة بضمان حقوق المتقاضين أفرادا ومؤسسات، وفي إطار الحرص على تفعيل المقتضيات القانونية المؤطرة لدولة الحق والقانون.

وزارة الداخلية أكدت في بلاغها أن زيان تجاوز كل الحدود، وتمادى في السب والقذف والإهانة، خاصة ما يتعلق بالتصريحات والاتهامات الخطيرة التي أدلى بها في حق مؤسسة وطنية.

وبموجب هذه الجرائم التي اقترفها زيان، يكون من حق الوزارة الوصية تفعيل المتابعة القضائية في مواجهة المعني بالأمر.

قرار وضع الشكاية لم يأت هكذا اعتباطا، أو دون سبب مشروع، بل “يبقى مؤسسا على وقائع مادية واضحة تم من خلالها مهاجمة مؤسسات الدولة عبر الترويج لاتهامات وادعاءات باطلة، تقع تحت طائلة القانون الجنائي، خاصة من خلال ارتكاب جرائم إهانة موظفين عموميين بسبب قيامهم بوظائفهم وإهانة هيئة منظمة، وبث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة والتشهير”، وفق ما ورد في بلاغ وزارة الداخلية، ما يعني أن زيان يواجه عقوبة ارتكاب جرائم ثابتة في حقه بالحجة والدليل، ومنها أشرطة الفيديو التي تتضمن تصريحاته، والموثقة قانونيا.

ليس من مفر الآن أمام زيان غير المثول أمام القضاء، وتفسير أسباب قسوته في سب وشتم وقذف المؤسسات والمسؤولين.

وتؤكد وزارة الداخلية أن لجوءها إلى القضاء نابع من واجبها الدستوري في حماية وتنفيذ القانون والتصدي لكل المخالفين له أيا كانوا، ومن التزامها القوي بحماية موظفيها من التهجمات والإهانات والتشنيع الذي قد يستهدفهم بمناسبة القيام بمهامهم، وذلك وفق ما تمليه سلطة القانون وفي نطاق الاحترام التام للمقتضيات الدستورية والضوابط القانونية المعمول بها.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني