شغيلة لانابيك تنتقد المدني وتتهمه بالتعسف وحرمان الأعمال الاجتماعية من المنحة السنوية

باتت شغيلة لانابيك البالغ عددها قرابة 600 موظف، ضحية لتجاذب مدير الوكالة، وجميعة الاعمال الاجتماعية. عبد المنعم المدني، الذي يجر خلفه تجربة سيئة في تدبير إدارة التعاون الوطني، الأامر الذي اضطر زميلته في الحزب بسيمة الحقاوي إلى إعفائه، مصر على عدم تحويل مبلغ 120 مليون سنتيم، كمنحة سنوية لجميعة الاعمال الاجتماعية للموظفين، بمبرر عدم توصله بتقارير مالية تنضبط للقوانين المنظمة للحصول على المال العام من قبل جمعيات الاعمال الاجتماعية.

من جهتها تتمسك جمعية الاعمال الاجتماعية بموقفها القانوني السليم، وتعتبر الامر محاولة للسطو على اختصاصات الجمعية من قبل الإدارة العامة. ويعتبر موظفو الوكالة أن هذا التجاب لا يخدم مصلحة الموظفين و أن المستفيد الوحيد من هذا الوضع هو المدير العام الذي يتعسف في ممارسة اختصاصاته، من خلال الاستمرار في المناورات الشكلية لحرمان 600 موظف من الحق في الاستفادة من القروض المجانية، والدعم الاجتماعي، وعدد من الخدمات التي تقدمها الجمعية لفائدة منخرطيها.

 

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني