رسالة وزارة الداخلية إلى العدميين والخونة: “اللي مارباوهش والديه، الحبس يربيه”

حسنا فعلت الدولة بتحريك مسطرة المتابعة القضائية بحق عدد من الخالفين للقانون، المحسوبين على الطابور الخامس، ممن يخدمون أجندات مختلفة، تخفي ما يصرحون به، وتسقط عنهم ورقة التوت الحقوقية التي يتشدقون بها.

فبعد اعتقال المعطي منجب، ومتابعة المحامي الموقوف محمد زيان، واعتقال صاحب قناة بلا حدود، لا شك أن القانون سيكون بالمرصاد لكن من أدمن الاختباء وراء العمل الحقوقي لتمرير الاتهامات الكاذبة، والاستفادة من التحويلات المشبوهة، او معاداة الدولة، وتشويه سمعتها بشكل مجاني.

إن العمل الحقوقي والنشطاء الحقوقيين في العالم أجمع، يشتغلون وفق ضوابط محددة، وباحترام تام للمؤسسات داخل بلدانهم، حتى لا يتحول انتقاد ممارسات إلى مهاجمة الأشخاص. إلا عندنا هنا في المغرب، حيث أصبح كل من هب ودب، يطعن في المؤسسات ورموزها.

صحيح ان جميع دول المعمور بما فيها أرقى الديمقراطيات تعرف تجاوزات بين الفينة والأخرى، لكن هذه التجاوزات، لا تعكس ممارسات ممنهجة، وهذا واقع الحال بالمغرب، حيث ينتقل محترفو العمل الحقوقي من انتقاد ممارسات إلى مهاجمة الأشخاص والتشهير بهم، والتلفيق المجاني والاتهامات الكيدية، والتي تنعكس على سمعة البلاد وصورة المؤسسات، وأداء كبار موظفي الدولة.

اختيار المسار القضائي للتصدي لهاته الفئة، خيار ينضبط للقيم الديمقراطية التي يحاول هؤلاء المارقون الاتجار بها لتسويغ ممارساتهم وخرقهم للقانون، بمبررات واهية.

لقد أظهرت الدولة سعة صدر كبيرة وتسامحا لا ينكره أي أحد تجاه حالات كثيرة لا يسع المجال لذكرها، لكن الأصل في مثل هاته التجاوزات المرفوضة بحكم القانون، والتزامات أي مواطن تجاه بلده، هو المساءلة والإحالة على القانون، من اجل خلق ثقافة جديدة قوامها المسؤولية والتصدي لهذه المناورات التي أصبحت عملا احترافيا يدر على البعض منافع كبيرة، أما الغافلين مما يركبون موجة الاتهامات المجانية فالقانون كفيل بتربيتهم وإعادتهم إلى جادة الصواب.


تعليقات الزوار
  1. @Ali

    أخطر الخونة هم من يسرق أموال الشعب ومن يتحكمون في دواليب الإدارات
    نهار مايبقاش عندنا باك صاحبي ولي دق على شي باب يقولولو تفضل عاد نقولو بلي الخونة كلاو الماضي

  2. @الساهل

    شيء مؤلم ان ترى اشخاص يرتدون اقمصة واقنعة ويشهرون بوطنهم بدون حياء ينشرون فيديوهات او صور تضر بوطنهم وتعطي للاعداء اخبار زائفة للاسف الشديد هؤلاء تنعذم فيهم المواطنة وروح الوطن واتمنى صادقا كمواطن مغربي ان يسن القانون المغربي قانون يجرم كل ما من شانه ان يمس بصمعة وطننا العظيم فالمغرب عظيم بملكه ومؤسستاه وشعبه لدلك نتأسف عن شباب ينشر فيديوهات لتشهير امام مراى العالم على قنواتهم في اليوتوب من اجل كسب المال فقط تحت مفهوم خاطئ حرية التعبير التي استغلت بشكل خاطئ

  3. @حمامة السلام

    تبراك الله عليكم فلوس الدعم دايرين خدمتوم ياحسرة عوالين على ماتبقى من الصحافة أن تساند الصحافة الحرة لكن هيهات هيهات، كل من ينتقد أصبح يخون ويصور منزوع الثياب او تلفق له تهم الفساد وتتم متابعته قضائيا.. زعما حنا سويسرا لا يوجد فينا شيء ينتقد رغم ان جل إداراتنا فساد في فساد.. ورغم سوء التوزيع والتقاعس والتفنن في الشفرة لا تريدون ان يقول المواطن: اللهم هذا منكر أين الثروة لماذا لا ينخفض ثمن البنزين مع انخفاضه عالميا لماذا صرف الكثير على المغرب الاخضر ومازل اصفر لماذا ولماذا ؟؟

  4. @Hassan

    le prend Paroles diyal Lmekhzen. Koun thchmou

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني