منظمة “هيومان رايتس ووتش” فضحها الله.. البرلمان العربي يندد بأكاذيبها حول “انتهاكات حقوق الإنسان” بعدد من الدول العربية

عبر البرلمان العربي اليوم الأحد في بيان عن إدانته لما تضمنه تقرير 2021 لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” من أكاذيب ومعلومات مضللة عن أوضاع حقوق الإنسان في عدد من الدول العربية، والتي تهدف إلى تشويه صورة الأوضاع الداخلية في المنطقة دون تقديم دلائل حقيقية عن ذلك.

وأكد البرلمان العربي أن تصرف المنظمة “يتناقض بشكل كبير مع الضوابط الأساسية التي اعتمدتها منظمة الأمم المتحدة لرصد وتوثيق حالة حقوق الإنسان، والتي ابتعدت عنها المنظمة في إعداد التقرير الخاص بها”.

وأبرز البيان أن البرلمان العربي “ليس ضد تقييم منظومة حقوق الإنسان في الدول العربية وتصحيح أي أوضاع خاطئة في هذا المجال، ولكنه ضد النهج المغلوط والمشبوه الذي تتبناه منظمة هيومن رايتس ووتش في تناولها لحالة حقوق الإنسان في الدول العربية، وهو النهج الذي يعتمد بشكل واضح على تسييس ملفات وقضايا حقوق الإنسان في الدول العربية وتوظيف هذه القضايا في ابتزازها سياسيا”.

وحذر من أن هذه التقارير الم سيسة تخدم الأجندات الخارجية للمنظمات الإرهابية والمتطرفة التي تستهدف أمن واستقرار الدول العربية، مشيرا إلى أن تقييم حالة حقوق الإنسان بشكل عام يجب أن يتم وفق ضوابط مهنية تستند إلى المعايير الدولية المتعارف عليها والمعتمدة من قبل منظمة الأمم المتحدة حتى تكتسب المصداقية.

وخلص بيان البرلمان العربي إلى أن هناك هيئات ومؤسسات وطنية ومنظمات مجتمع مدني في الدول العربية معنية بهذا الأمر وت صدر تقارير سنوية بشأن تقييم منظومة حقوق الإنسان في الدول العربية مشفوعة بالتوصيات التي تهدف إلى الارتقاء بهذه المنظومة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني