تفكيك عصابة “جويعين” بسلا

وضعت عناصر الفرقة الحضرية لشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بطانة تابريكت بسلا، السبت الماضي، حدا لأنشطة عصابة إجرامية متخصصة في السرقة، يتزعمها مبحوث عنه.
وحسب مصدر جريدة “كواليس اليوم” الالكترونية، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن العصابة تتكون من عدة أشخاص، تتوزع أعمارهم ما بين 17 سنة و22، تستعين في تنفيذ جرائمها بالأسواق الشعبية بالمدينة وخفة حركية عناصرها وكذا تقسيم الأدوار في ما بين أعضائها.
وأضافت المصادر ذاتها، أن تفكيك العصابة التي يتزعمها الملقب ب “جويعين”، والتي شكلت شبحا قض مضجع المتبضعين من السويقات بكل من أحياء السلام و الانبعاث، تم بناء على شكايات تقدم بها عدد من الضحايا يفيدون فيها تفاصيل ما تعرضوا له من عملية سرقة مثيرة على أيدي مراهقين.
وأفادت مصادر متطابقة، أن الموقوفين كانوا يتصيدون ضحاياهم بعناية، إذ يستغلون وضعهم الاعتباري،المتمثل في سنهم وشكلهم الأنيق، الذي يبعدهم عن دائرة الشك، في تنفيذ عملياتهم الإجرامية بطريقة النشل حيرت الضحايا، قبل الفرار إلى وجهة مجهولة.
وأوردت المصادر، أن العمليات المتكررة لأفراد العصابة، وشكايات الضحايا، استنفرت المصالح الأمنية، التي أنجزت أبحاثا ميدانية وتحريات دقيقة مكنت من التوصل إلى هوية المشتبه فيهم وإلقاء القبض عليهم بشارع ابن الهيتم.

وتقرر الاحتفاظ بالموقوف “جويعين”، تحت تدابير الحراسة النظرية، فيما تم تسليم شريكه لمصالح الأمن بالخميسات من الضرب و الجرح المفضي إلى عاهة مستديمة، بينما تتواصل الأبحاث المكثفة لتحديد عدد الضحايا.


تعليقات الزوار
  1. @احمد

    الانحراف ظاهرة اجتماعية معقدة، لا يتحمل مسؤوليتها فقط الأسر والتنشىة الاجتماعية إنما المجتمع بكل تلويناته.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني