لماذا تحشر “خديجة بن قنة” أنفها في شؤون المغرب وتتجاهل أزمات قمع الحراك وتبرئة مُقربي بوتفليقة؟!

زربي مراد

واصلت الإعلامية الجزائرية بقناة الجزيرة القطرية، خديجة بن قنة، عادتها السيئة في نشر تدوينات معادية للوحدة الترابية للمملكة المغربية، واستفزاز مشاعر ملايين المغاربة، إرضاء لأسيادها جنيرالات العسكر الجزائري.

بن قنة، التي تعد أحد الأبواق الإعلامية للنظام الجزائري، وبعد إثارتها حفيظة المغاربة عدة مرات، عادت لتعزف على نفس الوتر تزامنا مع ترويج عدد من الصفحات الفايسبوكية التابعة للنظام الجزائري والجبهة الوهمية، أمس الأربعاء، لخبر تراجع الرئيس الأمريكي الجديد عن قرار الاعتراف بمغربية الصحراء، وذلك بتعمد نشر تدوينة “مسمومة” تساءلت من خلالها عن موقف الرئيس جو بايدن بخصوص قرار دونالد ترامب حول مغربية الصحراء.

والغريب أن بن قنة التي لا تفوت أية فرصة للنيل من المغرب ووحدته الترابية، لاسيما مع تناسل الصفعات المتتالية التي يتلقاها أسيادها نتيجة الانتصارات المتتالية للدبلوماسية المغربية في قضية الصحراء المغربية، تتعمد غض الطرف عما يقع في بلدها الجزائر من أزمات حقيقية.

وتتجاهل بن قنة بشكل غير مبرر مرض رئيس البلاد عبد المجيد تبون وعملياته الجراحية المتكررة، وقمع الحراك الشعبي والانتهاكات الحقوقية المدانة في الداخل والخارج، وعودة عصابة الجنرالات للحكم الفعلي في البلاد، فضلا عن تبرئة مقربي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة من جرائمهم في حق الشعب والبلاد.

والواضح أن الجزائر تحاول جاهدة تصريف مواقفها المعادية للمغرب في قضية الصحراء، من خلال عدد من الأذرع الإعلامية، و الذباب الالكتروني، خصوصا إعلامييها من أصول جزائرية، الذين يهاجمون المغرب على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي، عقب القرار التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة على كافة الأقاليم الجنوبية.


تعليقات الزوار
  1. @Abdou

    الجواب على السؤال سهل)لأنها خريجة الدولة التي أنشأتها فرنسا سنة 1962 بعد تقرير مصيرها،دولة لا تاريخ لها، لا ثقافة، لا ثرات. دولة تعتمد على سرقة الآخرين:ثرات، تقافة،شخصيات، كسكس، قفطان ملحون، إبن بطوطة، طارق بن زياد، المكتبية… شخصيا هؤلاء الناس لا يفاجئون أحد، أبناء العثمانيين و فرنسا يمكن أن تنتظر منهم الأسوء، يفضلون حكم العسكر الح ركي :من شب على شيء شاب عليه

  2. @عبدو

    يجب عليها البحث عن أصل اسم بلدتها الجزاىر. ألم تكن تسمئ قديما زمن المغرب الكبير : جايزور.
    يابن قنة من الذي كان يزوره تجار المغرب في طريقهم إلى قرطاج.
    اكتبي عن اصلك واصل بلدتك قيل ان تكتبي عن بلاد اسيادك عفوا اجدادك.
    لا بوتفليقتك ولا تبونك ولا حتى امثالك لا يساوون حبة رمل من هذا الوطن الجميل الذي حباه الله بنصره.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني