اللقاح وصل.. والمغاربة مطالبون بالانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح التي تنطلق قريبا برعاية من العاهل الكريم

أعلنت وزارة الصحة المغربية، في بلاغين متلاحقين، عن أخبار في غاية السرور للمواطن المغربي، وبالضبط، ما يتعلق بتوفر لقاح كورونا، لفائدة 33 مليون مواطن مغربي.

في أول بلاغات وزارة الصحة المغربية اليوم الجمعة، تم التأكيد رسميا على وصول أول شحنة من اللقاح البريطاني إلى المغرب عبر دولة الهند، من أصل 66 مليون جرعة لقاح، سيتم تطعيم 33 مليون مواطن مغربي بها.

وذكرت الوزارة، للأمانة، أن الفضل في اقتناء اللقاح البريطاني، والترخيص بعده للقاح “سينوفارم” الصيني، يأتي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة، الملك محمد السادس، حفظه الله.

ومن المعلوم أن العاهل الكريم، كان أول من بادر إلى اتخاذ إجراءات في غاية الأهمية، لحماية أفراد شعبه العزيز، من مخاطر الإصابة بكورونا، بعد بدء تفشي وباء كوفيد 19 في مختلف بقاع المعمور.

وقد كان الفضل في هذه القرارات المولوية السامية، في حماية وتحصين الملايين من المواطنين المغاربة

اختيار المغرب تنويع مصادر اللقاح الخاصة بتطعيم المواطنين المغاربة، يفتح باب الفرج من تداعيات وآثار سنة بكاملها، من معاناة ملايين المواطنين المغاربة مع “كوفيد 19″، ومن شأن هذا أن يرفع عن المغرب وطنا وشعبا كلفة التدابير والإجراءات التي تطبقها السلطات منذ حوالي سنة بأكملها.

لم يعد اليوم أمام المواطنين المغاربة، غير الانخراط بكثافة في الحملة الوطنية للتلقيح، التي أطلقها صاحب الجلالة، لأن الأمر يتعلق بصحة وسلامة المواطن، فقط ولا غير وليس إلا.

انخراط جميع المواطنين المغاربة في هذه الحملة، هو ضمان وتحصين لمستقبل كل العائشين فوق هذه القطعة من البسيطة، شأنها شأن غيرها من بقاع الكرة الأرضية، عودة الاقتصاد الوطني إلى سكته الطبيعية، وتحسن المؤشرات الاجتماعية، بصرف النظر، عن اكتساب جميع المواطنين لمناعة وحصانة قوية من هذا الفيروس الفتاك.

وفي ثاني بلاغ لها، أعلنت وزارة الصحة، أنها رخصت بشكل استعجالي للقاح” سينوفارم” ضد فيروس كورونا المستجد، لمطابقته بامتياز المواصفات والمعايير المعتمدة دوليا ولتوصيات منظمة الصحة العالمية ذات الصلة.

وأوضحت الوزارة في بلاغ، أن اجتماع اللجنة الوطنية الاستشارية المكلفة بالبت في ملفات التراخيص الاستعجالية للقاحات المفترض استعمالها بالمغرب ضد فيروس كورونا المستجد (سارس كوف.2)، المنعقد اليوم، خلص بالإجماع إلى مطابقة لقاح “سينوفارم” الصيني بامتياز للمواصفات والمعايير المعتمدة دوليا وطبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية ذات الصلة.

وأكدت، في هذا السياق، أن اللقاح قد استوفى جميع الشروط المرتبطة بالجودة والفاعلية والسلامة، وخلوه من أية أضرار جانبية محتملة، مما يمكن مختبر “سينوفارم” الصيني، وفق المصدر ذاته، من الحصول على ترخيص بشكل استعجالي ستدوم مدة صلاحيته 12 شهرا.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني