سعيد شعو.. الرجل الذي أنفق الملايير من أجل "استقلال الريف" للسيطرة على حقول القنب الهندي

قليل من الناس، من يعرفون خبايا اندلاع شرارة الاحتجاجات في منطقة الريف، قبل نحو سنتين، وقليل القليل، من يفهمون أسباب خروج بعض الانفصاليين بين الفينة والأخرى، لتنظيم احتجاجات في عدد من عواصم أوربا، حيث يتم إحراق العلم الوطني، وتدنيسه، بكل وقاحة.

بطبيعة الحال، جميع المغاربة يعرفون أن هناك نوايا قذرة وأهداف خبيثة وراء هذه الاحتجاجات المخدومة، ويدركون جيدا أن جهات خارجية تكن العداء لوحدة هذا الوطن واستقراره، هي التي تقف وراء الستار، وتحرك هذه الدمى للعب أدوار قذرة.

لكن من هو سعيد شعو، إمبراطور الزطلة، الذي أنفق الملايير من الدراهم في الآونة الأخيرة من أجل تمويل الانفصاليين للاستمرار في أداء هذه اللعبة السخيفة، في محاولة يائسة، لن تتحقق أبدا، من أجل “استقلال منطقة الريف”، عن السيادة المغربية، حتى يسهل عليهم السيطرة على حقول القنب الهندي، وبالتالي الشروع في تهريب المخدرات نحو أوربا، بدون حسيب ولا رقيب.

لقد قامت السلطات المغربية، في إطار التزاماتها الدولية، في السنوات الأخيرة، بشن حملة كبيرة على أباطرة التهريب في الشمال والريف، وزجت بالعشرات منهم في السجون، فيما نجح آخرون في الفرار بطريقة أو بأخرى إلى أوربا، حيث استقروا هناك، وبدؤوا في الرد على الدولة المغربية، بخرجات الانفصاليين المأجورين.

شعو الذي كان برلمانيا عن اقليم الحسيمة ويمثل هذه المدينة في قبة البرلمان، قبل أن ينكشف تورطه في التجارة الدولية للمخدرات، وفراره سريا بعد علمه بصدور مذكرة بحث في حقه، هو الذي اسس حركة لانفصال الريف لم يكن الهدف منها هو الانفصال في حد ذاته لكن ليوحي للعالم ان المشكل مع السلطات المغربية هو مشكل سياسي وليس جنائي باعتبار ان سعيد شعو من كبار المتاجرين بالمخدرات دوليا وليس وطنيا فقط . 

سعيد شعو حينما القي عليه القبض من طرف السلطات الهولندية وبحوزته مبلغ مهم من المال  ذكر خلال التحقيق معه أسماء لها علاقة بنشاطاته بالمغرب، ما انته بالقبض على مسؤولين أمنيين ودركيين وقضاة وغيرهم، خاصة في قضية بارون المخدرات نجيب الزعيمي، المتورط بتهريب المخدرات إلى شواطئ إسبانيا على متن قوارب سريعة. 

واليوم، يتأكد وقوف سعيد شعو رفقة اخرين، بينهم شخصية جزائرية معروفة في الخارج، في إشعال نار الفتنة بالريف منذ موت محسن فكري، ويقدم الكثير من الدعم اللوجيستيكي والمادي للخونة، ومن بينهم ناصر الزفزافي وعصابته، عن طريق تحويلات مالية وبمبالغ متفرقة.

 

شرا دار فتركيا وخدا الجنسية ديالها وباقي كيتخلص من البرلمان واخا برلماني شبح!!!

 

 

قصة أغرب من الخيال.. ها كيفاش التركي “مصطفى شيمشاك” نصب على 600 مغربية باسم الزواج

 

 

 
 

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا