من ووهان.. الصحة العالمية تفجر مفاجأة عن تسرب كورونا

كواليس اليوم/وكالات

في حين يواصل فيروس كورونا إثارة الرعب حول العالم بغموضه وتحوراته، تتجه الأنظار نحو ووهان الصينية بؤرة تفشي الفيروس، حيث زار خبراء منظمة الصحة العالمية عددًا من المواقع البارزة التي لها صلة بمنشأ الفيروس، بما في ذلك سوق للمأكولات البحرية حيث سُجلت أولى الإصابات.

وفي هذا الشأن، بدأ خبراء منظمة الصحة العالمية، يستبعدون فرضية تسرّب الفيروس من مختبر. فقد أكد كبير خبراء المنظمة في ووهان لوكالة فرانس برس الخميس أن الفريق الذي يزور الصين أجرى مناقشات “صريحة جدًا” مع العلماء الصينيين حول منشأ الفيروس المسبب لوباء كوفيد-19، بما في ذلك فرضية تسربه من مختبر للفيروسات.

وقال بيتر بن امبارك إن المحادثات تناولت مزاعم تناقلتها وسائل الإعلام العالمية على نطاق واسع، بعد يوم من زيارته وفريقه مختبر ووهان للفيروسات.

ومن دون أن يتطرق إلى فرضيات محددة، وصف بن امبارك بعضها بأنه بعيد عن كل تصور عقلاني، مؤكدًا أن المحققين لن يضيعوا الوقت في مطاردة أكثر المزاعم غرابة.

كما أوضح اختصاصي سلامة الأغذية في منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة عبر الهاتف من ووهان، المدينة الواقعة في وسط الصين حيث سُجلت أولى الإصابات بفيروس كورونا في كانون الأول/ديسمبر 2019، “كانت المناقشات صريحة للغاية”.

وأضاف بن امبارك الذي عمل في مكتب منظمة الصحة العالمية في بكين لمدة عامين ابتداء من عام 2009، “ناقشنا … الكثير من النظريات الشهيرة وما إلى ذلك وما جرى لشرحها”.

إلى ذلك، كانت زيارة معهد ووهان للفيروسات الأربعاء من أبرز المهام على جدول أعمال الخبراء بسبب فرضيات أثارت جدلًا بطرحها أنه مصدر الوباء.

يجري علماء هذا المختبر أبحاثًا عن بعض أكثر الأمراض خطورة في العالم، بما في ذلك سلالات فيروسات تاجية تصيب الخفافيش مشابهة للفيروس المسبب لكوفيد-19.

فقد سرت تكهنات في بداية انتشار الوباء بأن الفيروس قد يكون تسرب عن طريق الخطأ من المختبر في ووهان، رغم عدم وجود دليل يدعم مثل هذه الفرضية.

إلى ذلك، تسبب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 2,269,346 شخصا في العالم وأصاب أكثر من 104,350,880 شخصًا، منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الخميس.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني