منظمات حقوقية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ موقف أكثر حزما لحماية الجزائريين في الذكرى الثانية للحراك

دعت منظمات حقوقية، المجتمع الدولي لحث السلطات الجزائرية على وضع حد للسياسات التي تهدف إلى إسكات أولئك الذين يسعون للتعبير عن آرائهم، تزامنا مع الذكرى الثانية لحراك الجزائريين.

وطالبت المنظمات في بيان وقعته ، من ضمنها “مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان”، و “التحالف العالمي من أجل مشاركة المواطنين” ، و “المركز الوطني للتعاون الإنمائي”، ب “ضمان حرية تعبير الجزائريين بما يتماشى مع العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب”.

كما حثت المجتمع الدولي على “المساعدة في حماية المواطنين الجزائريين المتطلعين لحماية حرياتهم الأساسية، وذلك من خلال زيادة التدقيق في الوضع، واتخاذ موقف عام أكثر حزما يدين بوضوح انتهاكات حقوق الإنسان في هذا البلد”.

وشدد البيان على ضرورة “الضغط على الجزائر من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين تعسفيا ووقف الملاحقات القضائية في حقهم ووضع حد لأعمال ترهيب القضاء، والمراقبة الدقيقة لحالة حقوق الإنسان في البلاد بشكل عام، ومراقبة محاكمات النشطاء والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان بشكل خاص”.

وأبرز أنه يتعين على الجهات الدولية الفاعلة ضمان التحقيق الفوري والمحاسبة على مزاعم الاعتداء الجسدي والجنسي والنفسي أثناء الاعتقال، لافتا إلى أنه “بعدما تحول الحراك إلى حركة على الإنترنت لحد كبير، بعد توقف الاحتجاجات الميدانية طواعية في مارس 2020، تعمدت السلطات الملاحقة التعسفية ومضايقة الأفراد، بما في ذلك النشطاء والصحفيين، لمجرد التعبير عن آرائهم عبر الإنترنت”.

وسجلت المنظمات التي وقعت البيان، أن عدد سجناء الرأي في الجزائر تضاعف في النصف الثاني من عام 2020، موضحة أن بيانات محلية كشفت أن هناك نحو ألف محاكمة مترتبة على ممارسة الأفراد حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي خلال العام الماضي، بما في ذلك 63 محاكمة بتهمة الإساءة للرئيس.

وكشفت المنظمات الحقوقية أن من بين المستهدفين مؤخرا أيضا، منظمات حقوقية محلية نددت بشكل مشترك بالاعتقال والأحكام التعسفية بحق ناشطين.

وتابع البيان أن “تعديلات قانون العقوبات، التي صدرت في أبريل 2020، سمحت بتجريم حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات، بينما توسع المرسوم التنفيذي الذي صدر في نوفمبر 2020، في فرض الضوابط على الوسائط الرقمية، بما في ذلك نظام الترخيص المسبق، مضيفا هذه الضوابط إلى إطار قانوني مقيد بالفعل بموجب القانون الخاص بالجمعيات وقانون المعلومات لعام 2012”.

وأشار إلى أنه في العام الماضي تم حجب ما لا يقل عن 13منفذًا إعلاميًا إلكترونيًا عن الشبكات الجزائرية، تضاف لخمسة منافذ أخرى تم حجبها في2019.


تعليقات الزوار
  1. @ولد علي

    اتمنى بل أنادي جميع الشعوب العربية ولأفريقية
    ان تقف الى جانب الشعب الجزائري وتقدم له يد المساعدة، من أجل الأطاحة والقضاء على هذه الطغمة العسكرية الديكتاتوري البائد، والتخلص منه نهائيا
    قبل فوات الأوان، فاعلموا ان العصابة الحاكمة في الجزائر ستؤدي بالشعوب المغاربية الى كارثة من أعضم الكوارث لا قدر الله، لذا فلازم الأطاحة بهم فورا وبأسرع وقت ممكن،
    فاعلموا ان الخطر يتضاعف يوم بعد يوم، فافعلوا شيئ لتفادي كوارث الحروب

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني