عائلة الانفصالي “محمد لمين هدي” تحاول كسر التدابير الصحية بالسجون وتريد وضعا تفضيليا خلافا لباقي الأسر

أبانت عائلة الانفصالي “محمد لمين هدي”، عن أنانية مفرطة وغير مسبوقة، وذلك بعد إصرارها على الاستفادة الحصرية، من وضع تفضيلي خلال الزيارة، خلافا لأسر باقي السجناء والمعتقلين على خلفية قضايا مختلفة.

وتحاول هذه العائلة الانفصالية، التي أدين ابنها ابتدائيا واستئنافيا ومن طرف محكمة النقض، عل خلفية الجرائم التي تورط في ارتكابها خلال أحداث “كديم إيزيك” الدموية، أن تكسر التدابير المعتمدة صحيا بالمؤسسة، لحماية الموظفين والنزلاء من تداعيات وباء كوفيد 19.

فهل تريد عائلة هذا الانفصالي، أن تخرج عن قاعدة السواسية، وتسعى للاستفادة من وضع تفضيلي خلافا لعائلات باقي السجناء؟


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني