‫بسبب تقريرها عن منشأ كورونا : الصحة العالمية في مرمى الإتهامات‬

أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية بأن فريق منظمة الصحة العالمية المعني بالتحقيق في منشأ فيروس كورونا تراجع عن خطته نشر تقرير مرحلي تضمن خلاصة نتائج بحوثه في الصين.

ونقلت الصحيفة أمس الخميس، عن الخبير المختص بالأمن الغذائي، بيتر بن أمبارك، الذي يترأس فريق منظمة الصحة العالمية الذي زار مدينة ووهان الصينية الشهر الماضي، تأكيده أن الفريق تخلى عن الخطة التي أعلنها في 12 فبراير الماضي المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إذ صرح بأن الفريق سيصدر في الأسابيع القادمة تقريرا مرحليا يضم خلاصة نتائج فحوصاته في ووهان، ثم سيتم نشر تقرير نهائي وكامل بعد أسابيع.

وأوضحت الصحيفة أن فريق منظمة الصحة يخطط حاليا لنشر خلاصة نتائج التحقيقات مع التقرير النهائية، حيث أشار بن أمبارك إلى أن نشر التقرير المرحلي بمفرده اليوم لن يتمكن من تلبية الاهتمام الدولي البالغ باستنتاجات التحقيق.

وأكدت متحدثة باسم منظمة الصحة العالمية للصحيفة أن التقرير الكامل سينشر في الأسابيع القادمة وسيضم الاستنتاجات الرئيسية للفريق.

وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة الصحة العالمية ستحتاج إلى موافقة المسؤولين والخبراء الصينيين لنشر تقريرها هذا.

ولفتت “وول ستريت جورنال” إلى هذا القرار يأتي على خلفية زيادة التوترات بين الولايات المتحدة والصين وتوقيع 26 عالما من دول مختلفة رسالة مفتوحة اليوم الخميس طالبوا فيها منظمة الصحة العالمية بإطلاق تحقيق جديد، بدعوى أن الفريق الحالي خلال زيارته إلى ووهان لم يتمتع بمستوى الوصول المطلوب ولم يكن بإمكانه إجراء تحقيق مفصل وموضوعي لدراسة مختلف فرضيات ظهور كورونا، منها فرضية تسربه من مختبر.

وأعرب العلماء في الرسالة عن قناعتهم بأنه من المستحيل تقريبا للفريق الحالي إجراء تحقيق شامل، وأن أي تقرير نهائي سيصدر عنه سيضم حلولا توافقية سياسية لأنه يحتاج إلى موافقة الجانب الصيني، مضيفين: “الجهود التي بذلت حتى الآن لا تمثل تحقيقا مفصلا وذا مصداقية وشفافا”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني