رئيس علماء المسلمين: “الشواذ مرضى ومبتلون يحتاجون العلاج البدني والنفسي وحفظ حقوقهم واجب شرعي”

زربي مراد

ردا على تصريحات وزيرة الدولة الفرنسية لشؤون المساواة بين المرأة والرجل، مارلين شيابا، والتي طالبت من خلالها أئمة المساجد المسلمين في فرنسا بأن يعبروا عن اعترافهم بحقوق المثليين، ومنها حقهم في “الزواج المثلي”، أي زواج الرجال بالرجال، وزواج النساء بالنساء، اعتبر رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني، أن حقوق الشواذ واجب شرعي، مشيرا إلى أنه “يؤيد حق الشواذ و المثليين في عدة حقوق مشروعة و التي يجب على الدولة و المجتمع و أئمة المساجد تمكينهم منها”.
و أضاف الريسوني في مقال منشور على موقعه الرسمي، أن “الشواذ لهم الحق في النصح والإرشاد، ومساعدتهم على التوبة والإقلاع، باعتبارهم قد خالفوا وعصوا جميع الديانات والشرائع المنزلة”.
و ذكر الريسوني أن المثليين لهم الحق في التنبيه على كونهم قد حادوا عن الفطرة البشرية السوية، فطرة الله التي فطر الناس عليها، وأنهم بذلك قد تنكبوا طريق السعادة والمتعة الحقيقية، وشرعوا في القضاء التدريجي على الجنس البشري.
كما أن لهم الحق “في التوعية بأنهم من ضحايا الآلة الدعائية الجهنمية والمخططات المضلِّلة التي تقف وراءها، لأغراض وأهداف شيطانية مختلفة”، وكذا ”في ضمان العلاج البدني والنفسي والثقافي، مثلهم مثل جميع المرضى والمدمنين والمبتلين”، يضيف الريسوني.
و شدد الريسوني على حق الشواذ في “الستر عليهم إذا استتروا” ، و ” المعاقبة لكل من يقوم بالتشهير بهم، أو يتهمهم بغير بينة ولا اعتراف منهم”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني