كيف يعيش ميت الضمير؟

إبراهيم بونعناع

حين يموت الضميرتتعطل إنسانية الإنسان وتفقد الحواس قيمتها ويصبح صاحبها عقلاً لا يفقه، وعيناً لا تبصر، وأذناً لا تسمع، وقلباً لا يدرك. حين يموت الضمير يبقى فقط قلبا أسود ينبض بلا ضمير .حين يموت الضمير لن تتألم لفساد ولن تنكر منكرا ولن تضع مصلحة الوطن والمواطن نصب عينيك ولا تحرص على المال العام والمصلحة العامة. حين يموت الضمير ستسمح لنفسك بسلب حقوق غيرك وأنت تعلم أنها ليست حق لك،حين يموت الضمير يموت كل شيء معه

إن الضميرالحي يا سادة هو هبة من الله وميزة الإنسان وأساس تميزه عن باقي الكائنات الأخرى،فصاحب الضمير الحي لا يغره بريق منصب زائل ولا مبالغ زهيدة ولا جاه، ولا يربكه تهديد لا من قريب ولا من بعيد

ونحن نعيش في زمان إختلت فيه الموازين
وانعدمت فيه الأخلاق، وجب على الإنسان الحرص على ضميره بتطهيره ومحاسبته و مراقبته من أن يهوى به فيما لا تحمد عقباه


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني