جريمة تهز العالم: اغتصاب قاصر شارك في الحراك الشعبي من طرف الشرطة الجزائرية

زربي مراد

بعد سلسلة فضائح اغتصاب وتعذيب معتقلين في الحراك الشعبي من قبل الجيش والشرطة لازالت داخل رفوف القضاء، تفجرت فضيحة جديدة هزت الأجهزة الأمنية الجزائرية وتتعلق بجريمة اغتصاب متظاهر يبلغ من العمر 15 سنة فقط.

وكانت الشرطة الجزائرية اعتقلت الضحية “سعيد شتوان” الذي يشارك بانتظام في مظاهرات الحراك الشعبي، خلال مسيرة نظمت أمس السبت 3 أبريل، بحسب ما أفاد به الموقع الإخباري الجزائري “ألجيري بارت”.

وأظهر مقطع فيديو نشر على “التويتر” المراهق ضحية الاغتصاب، منهارا ويذرف الدموع عند مغادرته مركز شرطة في الجزائر العاصمة.

وجاء في الرسالة المصاحبة للفيديو ما يلي: “إنه لا يستطيع الكلام. لا يتوقف عن البكاء… فتى يبلغ من العمر 15 سنة، تعرض للاغتصاب في مركز للشرطة عندما كان يتظاهر ويناضل فقط من أجل الحقوق الأساسية، كمواطن جزائري بسيط، هذا مؤسف… لا تسكتوا، اهتفوا باسمه وطالبوا بالعدالة…”.

من جانبه، قال الناشط محمد تاجديت عبر صفحته على الفيسبوك، إن “سعيد شتوان نقل على وجه السرعة إلى مستشفى محمد أمين دباغين الجامعي في باب الواد. وقد رفض الأطباء الشرعيون فحص القاصر الذي يعاني من الصدمة”.

من جهتها، قامت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بالرد رسميا عبر صفحتها على الفيسبوك، ودعت إلى “فتح تحقيق محايد لتسليط الضوء على هذه المزاعم الخطيرة بالتعذيب والاغتصاب”.


تعليقات الزوار
  1. @كنان

    ‏‎تتحرك يضربولك القاع، هادي هي الجزاير الجديدة يا ذباب.
    لكن والله زعاما، لي في راسنا نقولوه كي تكون باحترام.
    ديمقراطية حقا. علابالي ما تحملوهاش لانكم عاااااااش عاااااااش.
    بلاد شهاداء هادي ماكاين لاتبون لابوتفليقة لا والو. مواطن من الجزائر العميقة ⁦⁩⁦⁩⁦⁩⁦⁩

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني