ما سر اختفاء زعيم البوليساريو وتواريه عن الأنظار منذ مقتل “الداه البندير”؟

 

زربي مراد

توارى زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، عن الأنظار وسجل غيابه عن المشهد السياسي منذ إعلان مقتل قائد الدرك في تندوف “الداه البندير”، بعد قيادته لعدد من العناصر في محاولة للتسلل من الجدار الدفاعي، ما أثار التساؤلات حول سر هذا الغياب.

و في هذا الصدد، تساءلت مصادر إعلامية داخل تندوف، عن سر اختفاء غالي، المولوع بالظهور أمام كاميرات المصورين، وعدم ظهوره أثناء وصول شحنة اللقاح المقدمة من طرف الجزائر، حيث كانت المسماة “خيرة بلاهي”، مسؤولة قطاع الصحة في الجبهة هي من تلقت أول جرعة لقاح، وهو عكس ماكان منتظرا.

ذات المصادر طرحت فرضيتين، أولاهما تتحدث عن إصابة ابراهيم غالي بفيروس الكورونا، فيما الفرضية الثانية تؤكد إستهداف موكبه خلال قصف قتل خلاله قائد درك البوليساريو “الداه البندير”، وعصابته في ذات العملية، وأنه يتابع علاجه في مكان غير محدد.

وأكدت المصادر، نقلا عن مسؤول أمني، أن زعيم جبهة البوليساريو ابراهيم غالي متواجد بالجزائر لدواعي سرية على حد تعبير المصادر.

و كانت جبهة البوليساريو الانفصالية أعلنت عن مقتل القيادي المسلح “الداه البندير” واعترفت في موقعها الإلكتروني بتعرضه لقصف جوي بعد الاقتراب من الجدار الدفاعي للمملكة، لكنها حذفت الخبر فيما بعد أما المغرب فالتزم الصمت ولم يعلق على الواقعة حتى كتابة هذه الأسطر.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني