مديرية سلا.. للنضال عنوان!!!

عرفت ساحة المديرية الاقليمية بسلا وقفات مديري المؤسسات التعليمية طوال الاسابيع الماضية في اطار احتجاجاتهم التي يطالبون فيها بالاطار خروقات كبيرة استفزت موظفي المديرية الذين كانت تصل الى اذانهم كلمات قذف واهانة في حقهم وسمعت الفاظ مثل “قمة النذالة” ينعت بها احدهم بعض موظفي المديرية والمدير الاقليمي بنفسه لان هؤلاء في نظر المتحدث في قلب ساحة المديرية ارادوا تكسير نضالهم والتشويش على معركتهم عبر مكالمات هاتفية يقصد بها زرع البلبلة والفتنة في صفوف المديرين المعتصمين.

في حين تعرف المؤسسات التعليمية فوضى كبيرة وتوقيف جميع العمليات الادارية التي عطلت مصالح الاف المواطنين الذين لاذنب لهم .

ويدعو الرأي العام المتذمر من هذه الوضعية التي طالت واساءت للجسم التعليمي وللوطن ان يحاسب كل الذين تخطوا حدود الاحترام في تلفظهم لكلمات بعيدة كل البعد عن النضال لان للنضال قواعده وضوابطه او الذين تسببوا في تعطيل مصالح المواطنين الذين لاذنب لهم فالمسؤولية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمحاسبة ..

في انتظار ان ينفذ صبر المسؤولين عن صوت الميكروفونات العالية التي سمح بها المدير الاقليمي ان تستعمل داخل المديرية والتي تزعج وتعرقل موظفيها الذين توقف معظمهم عن العمل بسبب الضجيج الصارخ المصحوب بكلمات جارحة التي تشنف اسماعهم خلال كل وقفة والتي سجلت عبر فيديوهات بالصوت والصورة وانتشرت على نطاق واسع فب ظل صمت تام ومطبق من المسؤول.

أهو نضال جديد عنوانه السب والاهانة يدشنه المدراء مع العهد الجديد والمدير الجديد الذي كان من سوء حظه تزامن قدومه لسلا بهذه الظروف المتوترة في حين كان هؤلاء الذين اصبحوا اسودا الان كانوا في زمن غير بعيد فئرانا تهرب لجحورها كلما سمعت صوت المدير الاقليمي السابق الذي فضح بعضهم وعرى على حقيقتهم بل أعفى الكثيرين من مهامهم ولم يكونوا ليجرؤوا على السب والشتم في عهده بل ولا حتى على مناقشته والتحدث امامه.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني