الحماية الاجتماعية.. ورش يعكس الإرادة الملكية الراسخة لتجديد الدينامية الاجتماعية

أكد الخبير السياسي الكندي-المغربي، هشام معتضد، أن ورش تعميم الحماية الاجتماعية، الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يعكس الإرادة الملكية الراسخة لتجديد دينامية النسيج الاجتماعي وتعزيز تماسك الأمة.

وأبرز السيد معتضد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المشروع الملكي الكبير يهدف، في المقام الأول، إلى الحفاظ على كرامة المغاربة ووضع آلية من شأنها تعزيز الحماية الاجتماعية للمواطن من خلال تنفيذ برامج هيكلية لفائدة شرائح واسعة.

وأضاف الباحث أن الرؤية الملكية تندرج ضمن في إطار إرادة دعم القدرة الشرائية للأسر المغربية وتعزيز العدالة الاجتماعية والمجالية، مبرزا أن توسيع قاعدة المستفيدين سيمكن بالتالي من إدماج الفئات الهشة.

وحسب معتضد، فإن خطة تعميم الحماية الاجتماعية تؤكد مرة أخرى عزم جلالة الملك على إعطاء البعد الاجتماعي والاقتصادي قدره الحقيقي.

وأشار إلى أن الاتفاقيات الأولى المتعلقة بمشروع الجماية الاجتماعية ستشكل ركائز أساسية عديدة لمسار طويل من شأنه ترسيخ ثقافة اجتماعية جديدة على مستوى صنع القرار السياسي والاقتصادي، مضيفا أن “هذا النموذج المجتمعي يعجسد تجديد الميثاق الاجتماعي الذي يجمع بين الشعب المغربي والمؤسسة الملكية”.

يذكر أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ترأس، أول أمس الأربعاء، حفل إطلاق تنزيل مشروع تعميم الحماية الاجتماعية وتوقيع الاتفاقيات الأولى المتعلقة به.

وسيستفيد من هذا الورش الملكي، في مرحلة أولى، الفلاحون وحرفيو ومهنيو الصناعة التقليدية والتجار، والمهنيون ومقدمو الخدمات المستقلون، الخاضعون لنظام المساهمة المهنية الموحدة ولنظام المقاول الذاتي أو لنظام المحاسبة، ليشمل في مرحلة ثانية فئات أخرى، في أفق التعميم الفعلي للحماية الاجتماعية لفائدة كل المغاربة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني