نقابة تصعد ضد أمزازي وتدعو الى الاضراب ومقاطعة الامتحانات الاشهادية

على إثر تصريحات السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة خلال جلسة الأسئلة الشفوية بقبة البرلمان، يوم الاثنين 19 أبريل 2021، والتي أكد فيها عزم وزارته على الطي النهائي لملف التوجيه والتخطيط التربوي من خلال مرسومين يتيمين لا يلبيان الحد الأدنى من مطالب هيئة التوجيه والتخطيط التربوي، فإن المكتب الوطني لنقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي وهو يجدد رفضه القاطع لأي اتفاق لا يضمن الحد الأدنى من مطالب الهيئة، يؤكد على:
1- أن المدخل الوحيد لحل ملف الهيئة هو توحيد الإطار (مستشارين ومفتشين) في إطار واحد مفتش في التوجيه أو التخطيط، بمدخلاته الثلاث المتلازمة:
◄ تغيير الإطار بالأقدمية لجميع أفواج المستشارين خريجي المركز ما بعد 2004 إلى إطار مفتش في التوجيه أو التخطيط بعد الترقي إلى السلم 11 أسوة بالأفواج السابقة؛
◄ ترقية استثنائية للمستشارين القابعين في الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى، بشكل فوري وبأثر رجعي مالي وإداري، وبدون قيد أو شرط، مع حذف إطار مستشار في التوجيه أو التخطيط؛
◄ تغيير مرسوم مركز التوجيه والتخطيط التربوي بما يسمح بالتخرج بإطار مفتش في التوجيه أو التخطيط فقط.
2- مطالبته الوزارة الوصية بمماثلة تعويضات أطر التوجيه والتخطيط التربوي بنظيرتها لدى أطر التفتيش التربوي بما أن الإطارين لهما نفس المدخلات ونفس المسار، وبما يحقق العدالة الأجرية.
3- دعوته إلى إجراء حركة انتقالية استثنائية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي، بعد إشهار كل المناصب الشاغرة.
4- ضرورة حذف السنوات الجزافية، والاحتفاظ بالأقدمية في الدرجة بالنسبة لأطر التوجيه والتخطيط الذين غيروا الإطار دون تغيير السلم.
5- تفعيل أدوار أطر التوجيه والتخطيط التربوي الريادية والاستشرافية ومهامهم التأطيرية بمنظومة التربية والتكوين وعدم اختزالها فيما هو تقني.
6- معادلة دبلوم التخرج من مركز التوجيه والتخطيط التربوي بشهادة الماستر، بما يتيح متابعة الدراسات العليا.
وبناء عليه، فإن المكتب الوطني لنقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي يدعو جميع أطر التوجيه والتخطيط ممارسين ومتدربين إلى:
• خوض إضراب وطني إنذاري يومي 28 و29 أبريل 2021؛
• الانسحاب من جميع مشاريع تنزيل القانون الإطار 51.17؛
• مقاطعة الامتحانات الاشهادية؛
• مقاطعة مجالس الاختيار الأولي والاستمرار في المقاطعة الشاملة للمنصة الرقمية للتوجيه على “مسار”، ومقاطعة تأطير وتكوين الأساتذة الرؤساء بالنسبة لأطر التوجيه العاملة بالقطاعات المدرسية؛
• مقاطعة الإحصاء التربوي (إحصاء ماي و إحصاء نهاية السنة)، والاستمرار في مقاطعة الخريطة التوقعية بالنسبة لأطر التخطيط العاملة بمصلحة التخطيط؛
• مقاطعة أهم العمليات بالنسبة لأطر التخطيط غير العاملة بمصلحة التخطيط؛
• مقاطعة “مسار” والبريد والمهام المرتبطة بالمصالح المديرية والأكاديمية والوزارية، والاقتصار على تصريف الأعمال الخاصة بالخدمات المباشرة للأطر التربوية والتلاميذ والأولياء بالنسبة لأطر التوجيه والتخطيط المكلفين بالإدارة التربوية.
إن المكتب الوطني لنقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي ووعيا منه بالمنعطف التاريخي والخطير الذي يمر به ملف الهيئة، يدعو كافة أطر التوجيه والتخطيط إلى الوحدة ورص الصفوف والاستعداد لمزيد من التصعيد في حال استمرار الوزارة الوصية في نهج سياسة الآذان الصماء وتجاهل الحقوق المشروعة للهيئة.
وعاشت نقابة أطر التوجيه والتخطيط التربوي مستقلة، صامدة، ومناضلة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني