حبل العدالة يلتف أكثر حول عنق زعيم الانفصاليين، والقضاء الاسباني يقبل شكاية “فاضل ابريكة”

تأكد رسميا اليوم الاثنين، من صدر قضائي رفيع المستو بإسبانيا، أن زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي ، الذي نقل إلى المستشفى في إسبانيا وموضوع شكايات بارتكاب جرائم “تعذيب” واغتصاب واختطاف وقتل، قد استدعي إلى أول جلسة تحقيق معه، بالمحكمة الاسبانية.

ومن المعلوم أن دخول إبراهيم غالي إلى اسبانيا بهوية مزورة، قد أثار غضبا واستياء عارما، سواء لدى الدبلوماسية المغربية، أو لدى الصحراويين ضحايا الجرائم التي ارتكبها في حقهم.

هذا الخبر أكده أيضا فاضل ابريكة، أحد المشتكين بزعيم الانفصاليين، الذي بات يحمل اسما مزورا ثانيا هو “محمد بن بطوش”، والذي شدد أيضا في تصريحات له، اليوم الاثنين، على أنّ زعيم انفصاليي “البوليساريو”، المدعو إبراهيم غالي، الموجود حاليا في مستشفى في “لوغرونيو” في إسبانيا، قد استُدعي للمثول أمام القضاء الإسباني، الأربعاء المقبل.

هذا ووجه ابريكة اتهامات خطيرة في شكايته إلى إبراهيم غالي، منها اختطافه، واحتجازه، وتعذيبه بوحشية، وهي الشكاية التي تم قبولها أيضا من طرف القضاء الاسباني، وسيتم الاستماع بشأنها إلى زعيم الانفصاليين، والذي عليه أن يرد على أسئلة القاضي بشأنها، وكذلك، بشأن جرائم أخرى، تبين أنه ضليع في ارتكابها.

فاضل ابريكة أكد في هذا الصدد “لقد تم اختطافي قرابة خمسة شهور وتعرضت للتعذيب في سجون مخيمات تندوف لسبب بسيط هو أنني طالبت بكشف مصير أحمد خالد، الذي اختُطف من قبل المخابرات الجزائرية منذ يناير 2019”.

وتابع قائلا “لقد نددت أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي بتجنيد الأطفال من قبل جبهة البوليساريو وأعمال العنف التي يرتكبها قادتها”، مضيفا “من خلال هذه الشكاية ومثول هذا المجرم وغيره من قادة “البوليساريو” أمام القضاء، أطالب بتحقيق العدالة لجميع ضحايا فظائع البوليساريو”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني