الشيخ مصطفى إبراهيم: أمير المؤمنين يريد تحصين أفريقيا من المذاهب المتطرفة التي تغذي العنف والإرهاب

دعا ممثلو الديانات التوحيدية في غانا إلى تعزيز قيم التسامح والأخوة التي يحث عليها المغرب

وفي مداخلة بمناسبة إفطار جماعي بين الديانات التوحيدية الثلاث، نظمته سفارة المملكة المغربية في غانا، أكد رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في غانا، الشيخ مصطفى إبراهيم، أن جلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، أراد من إحداث هذه المؤسسة نشر نموذج يقوم على مبادئ الانفتاح والاعتدال والتسامح، وذلك بهدف تحصين الدول الإفريقية الشقيقة من المذاهب المتطرفة التي تغذي العنف والإرهاب. وأوضح أن أنشطة وأعمال الفروع الإفريقية المختلفة للمؤسسة، بما في ذلك الفرع الذي يرأسه في غانا، تسير في نفس الاتجاه.

من جانبه، دعا رئيس الأساقفة، هنريك جاغودزينكي، إلى تضافر جهود ممثلي الديانات التوحيدية الثلاث في غانا لتعزيز قيم السلام والعيش المشترك ب غية التصدي لتصاعد التهديد الإرهابي المرتبط بالدين. بدوره، أعرب الحاخام الرئيسي لبيت إسرائيل في غانا، يسرئيل نواش ماجيسكي، عن سعادته بالمشاركة، لأول مرة في غانا، في حفل إفطار، وكذا بالوقوف عن قرب على العادات والطقوس الرمضانية.

كما أشار إلى أن بيت إسرائيل في غانا سيدعم أي مبادرة تهدف إلى تعزيز قيم التسامح والأخوة.

وفي كلمة لها بهذه المناسبة، ذكرت سفيرة المملكة بأكرا، إيمان واعديل، بأن شهر رمضان يعد مناسبة للتجديد الروحي والتذكير بواجب التكافل المتبادل والكرم تجاه الفئات المحرومة. وقالت إن “شهر رمضان المكرس للصوم والصلاة والزكاة هو مناسبة أيضا لتقوية الأواصر الروحية التي نتقاسمها كمسلمين ومسيحيين ويهود”.

وأكدت الدبلوماسية المغربية أن “المغرب وغانا، اللذان يرتبطان بعمق بقيم التفاهم المتبادل والأخوة الإنسانية والتعايش المتسق، قد خبرا ودرسا ودافعا على مدى تاريخهما عن الأخوة بين أبناء إبراهيم”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني