بعد فضيحة كذب وزير خارجيته وتكذيب الأمريكان له.. الرئاسة الإيطالية تحرج “تبون” بتكذيب مزاعمه حول الصحراء المغربية

زربي مراد

بعد الفضيحة التي كان بطلها وزير خارجيتها، صبري بوقادوم، بتحريفه لمضمون المحادثة الهاتفية التي جمعته بوزير الخارجية الأمريكي، توني بلينكن، حيث أقحم موضوع الصحراء المغربية، قبل أن يسارع المسؤول الأمريكي بالرد وتكذيب بوقادوم، جاء الدور على الرئاسة الإيطالية لتكذب وتفضح تصريحا للرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، حول موضوع الصحراء المغربية كذلك.

و قالت رئاسة الجمهورية الجزائرية إن “عبد المجيد تبون تلقى مكالمة هاتفية ودية من رئيس مجلس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، استعرضا من خلالها العلاقات الثنائية بين الجزائر وإيطاليا من كل جوانبها، وآفاق تطويرها والالتزام بتوسيعها في شتّى المجالات”.

و على غير وزير خارجيتها صبري بوقادوم، وبشكل مفضوح أقحمت الرئاسة الجزائرية موضوع الصحراء المغربية في المكالمة التي جمعت تبون بنظيره الإيطالي، حيث قالت:” كما تطرقا خلال نفس المكالمة إلى “القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، في صدارتها الوضع في ليبيا، منطقة الساحل، والصحراء، بما يعكس توافق مواقف البلدين في الملفات المشتركة، كما جرت العادة”.

و بخلاف ما ذكره “تبون”، واستنادا لبلاغ صادر عن الحكومة الإيطالية، فقد ناقش المسؤول الإيطالي مع نظيره الجزائري “الوضع المتأزم في الجزائر والإصلاحات المستقبلية”.
وأوضح بيان الحكومة الإيطالية المنشور، أول أمس الثلاثاء 4 ماي الجاري، أن “رئيس مجلس الوزراء ماريو دراجي، أجرى محادثة هاتفية مع رئيس الجمهورية الجزائرية، عبد المجيد تبون، في قلب محادثات الشراكة الاستراتيجية الإيطالية الجزائرية، وكذلك في منظور مسار الإصلاح الجاري في الجزائر”.

كما ناقش الطرفان “التعيينات المؤسسية المقبلة على جدول الأعمال الثنائي والمتعدد الأطراف. كما تمت معالجة الأزمات الإقليمية، مع إيلاء اهتمام خاص للوضع في ليبيا ومنطقة الساحل”، بحسب نفس البلاغ الصادر عن الحكومة الإيطالية.

هذا وتأتي فضيحة كذب الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أياما قليلة على فضيحة مماثلة بطلها وزير خارجيته صبري بوقادوم، الذي وجد نفسه في موقف محرج بعد إقحامه لموضوع الصحراء المغربية في تغريدة تحدث فيها عن مضمون محادثة هاتفية بينه وبين بلينكن، هذا الأخير الذي لم يتأخر في الرد بتوضيح كذب من خلاله بشكل غير مباشر نظيره الجزائري، نافيا الحديث عن إجراء أي نقاش حول موضوع الصحراء المغربية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني