مساعدات صاحب الجلالة لأبناء فلسطين يعكس التزام المغرب في الوفاء للقضية الفلسطينة

أعطى العاهل الكريم جلالة الملك محمد السادس، تعليماته السامية للحكومة بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الشعب الفلسطيني. وبعدها توالت المساعدات، تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

المساعدات العاجلة والتي كانت عبارة عن 40 طن من المواد الغذائية والأدوية والأغطية، تمثل التفاتة إنسانية تجاه الشعب الفلسطيني من رئيس لجنة القدس.

هذه المساعدات تم نقلها جوا عبر طائرة القوات المسلحة المسلحة الملكية، تهدف إلى تخفيف الوطأة عن الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لإعتداء غاشم من الجيش الإسرائيلي، وتمثل موقفا راسخا وثابتا من المغرب بدعم القضية الفلسطينة، إلى حين انتزاع الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.

قرار تقديم المساعدة لأبناء فلسطين يعكس التزام المغرب، بالوفاء للقضية الفلسطينة والاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته في كل الأحوال والظروف، وهو ما أكد عليه المغرب قبل أشهر، غداة اتخاذ المملكة المغربية قرار التطبيع مع دولة إسرائيل، حيث حرص جلالته على الاتصال بالرئيس الفسلطيني محمود عباس، للتعبير له عن التزام المغرب بالاستمرار في دعم القضية الفلسطينية بشكل مبدئي باعتبارها قضية عادلة، وتنسجم مع موقف المغرب في هذا الصدد.

المساعدات المغربية للفلسطينيين ساهمت في تخفيف حجم الضغط الكبير الممارس من أكثر من طرف، لا سيما في ظل ظروف اقتصادية صعبة موسومة بتفشي فيروس كورونا، وتعاظم حاجيات الشعب الفسلطيني في هذه الظروف العصيبة.

قرار المغرب ينسجم مع موقفه القاضي بدعم الدول والبلدان العربية الشقيقة في أفق تجاوز كل العراقيل التي تحيط بالعمل العربي المشترك.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني