عصابة المرادية وبن قنة الناطقة باسم مخابرات الجيش منزعجون من مبادرة الدعم الملكي للشعب الفلسطيني

أمر جلالة الملك محمد السادس بإرسال أربعين طن من المساعدات الإنسانية بصفة عاجلة الشعب الفلسطيني، وذلك بعد الاعتداءات التي تعرض لها الشعب الفلسطيني.

هذه المساعدات، ستساهم في تلبية بعض الحاجيات الأساسية للشعب الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة نتيجة الحصار المفروض على الأراضي الفلسطينية، وتفاقم الازمة الإنسانية التي يعاني منها المواطنون هناك.

الدعم الملكي السريع والعاجل، أغضب على ما يبدو حكام الجزائر وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية ووزير خارجيته، إضافة إلى بعض الأبواق الإعلامية التي تخدم الاجندة الرسمية للدولة الجزائرية التي تعاكس أي خطوة مغربية، حتى ولو تعلق الامر بمساعدات إنسانية.

قرار العاهل الكريم، تمكين الشعب الفلسطيني من مساعدة عاجلة، أغضبت الصحفية التي تؤجر مواقفها لخدمة جنرالات العسكر، من الدوحة القطرية، وباستغلال مكانتها كمذيعة بقناة الجزيرة.

خديجة بن قنة، الصحفية التي تخدم أجندات تتجاوز مهامها كصحيفة، والتي تجاوزت كل الخطوط الحمر في استفزاز المملكة المغربية، والتحرش برموزها، من خلال تدوينات منفلتة تقطر منها رائحة الحقد والغل، تتجاهل أن حكام بلدها، الذين ينتقدون مبادرات الآخرين لم يقدموا للشعب الفلسطيني سوى الكلام الذي لا يقدم ولا يؤخر شيئا.

بن قنة التي تعيش في الدوحة في بحبوحة من العيش وتدفق تحويلات العسكر، نسيت أن أبناء الشعب الفلسطيني يحتاجون في هذه اللحظات العصيبة لكل أشكال الدعم والمساعدة، وإذا لم تعجبها المبادرة المغربية في هذا الصدد، فلتخبرنا كمغاربة عن مبادرة الجزائر النوعية التي عجز المغرب عن القيام بها، وعن الصيغة التي اختارتها الجزائر لتدعم نضال الشعب الفلسطيني.

بالتأكيد لا تملك بن قنة وأمثالها من الحاقدين على المغرب سوى الاختباء وراء لوحات الحاسوب لتحرير تدوينات تحت الطلب لن تخدم الشعب الفلسطيني ولن تضر من يقدم المساعدة إليه. فموتي بغيظك يا خديجة.


تعليقات الزوار
  1. @ابرهون مولاي الصديق

    كان افضل ختم المقال المتميز للصحافي المتميز ب:
    فموتي بغيظك يا بن قنة
    عوض يا خديجة

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني