الحكومة الإسبانية تتجه نحو الانفجار ووزير داخليتها يؤكد: حذرت من تبعات استقبال غالي بإسبانيا دون جدوى

زربي مراد

كشفت صحيفة “ABC” الإسبانية، أن وزير الداخلية في حكومة مدريد، فرناندو غراندي مارلاسكا، أبدى معارضته لاستقبال زعيم البوليساريو، للإستشفاء فوق الأراضي الإسبانية بشكل سري وباسم مزور.

و ذكرت صحيفة “ABC” الواسعة الانتشار، أن وزير الداخلية الإسباني، عارض بقوة استضافة المجرم غالي بهوية مزورة، وحذر رئيس الحكومة “بيدرو سانشيز” ووزيرة الخارجية “أرانشا لايا” من تبعات اتخاذ هذا القرار على العلاقات مع المغرب.
و أوضحت الصحيفة ذاتها، أن السبب الرئيسي لمعارضة وزير الداخلية لقرار وزيرة الخارجية الإسبانية باستقبال مجرم الحرب ومغتصب النساء إبراهيم غالي، بهوية مزورة، هو حساسية ملف الهجرة الذي أصبح الشغل الشاغل له.

و أشارت الصحيفة إلى أن وزير الداخلية الإسباني حذر رئيس حكومته قبل استقبال المجرم، من احتمال اندلاع أزمة مع المغرب، دون أن تجد هذه التحذيرات أذانا صاغية.

و إلى جانب موقف وزير الداخلية الرافض لاستقبال زعيم البوليساريو فوق التراب الإسباني، يتجه الحزب الشعبي نحو التصعيد ضد حكومة مدريد بعد تورطها في أزمة خانقة مع الجار الجنوبي، ما يجعل حكومة الاشتراكي “بيدرو سانشيز” على كف عفريت، ليبقى السؤال المطروح:”هل يتسبب المجرم غالي في تفجير الحكومة الإسبانية ويعجل بسقوطها والدعوى إلى انتخابات سابقة لأوانها يكون فيها الحزب الاشتراكي الخاسر الأكبر؟

 

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني